عشر نصائح علمية لخسارة الوزن وتحفيز عملية حرق الدهون

بعض النصائح العامّة لإذابة الشحوم وإعادة رفع مستوى حرق الدهون في جسمك بعد أن تعرّض للخلل نتيجة الحميات الخاطئة..

تجنّب الحمية الغذائية التي تُشعرك بالحرمان والجوع الشديد
تطرّقنا في مقال سابق بشكل مبسّط لبعض النُظم الغذائية الخاطئة ومضارها الصحية، إليك عزيزي القارئ بعض النصائح العامّة لإذابة الشحوم وتخفيض مستوى الدهون في جسمك بعد أن تعرّض للخلل نتيجة الحميات الخاطئة:

1-    تناول عدة وجبات صغيرة في اليوم عوضاً عن وجبتين أو ثلاث وجبات يومية.

2-    اهتم بتنظيم تناول الوجبات بشكل زمني منظّم ( وجبة غذائية صغيرة كل 3 ساعات على سبيل المثال ).

3-    يجب أن تحتوي وجبتك الغذائية على سعرات حرارية كافيه، لا يمكنك أن تقوم بخفض السعرات الحرارية بشكل كبير دفعة واحده، ليكن هذا الأمر تدريجياً، كذلك لا تقم بتغيير نظامك اليومي ( تغيير موعد النوم ، وجبة الطعام ) بشكل مفاجئ لإن الجسم قد تكيّف بنظامك الزمني السابق.

4-    تجنّب الحمية الغذائية التي تُشعرك بالحرمان والجوع الشديد، وبالتالي شعورك بالاكتئاب والاستياء، لأنك لن تستطيع المتابعة بهكذا حمية وستسترد ما خسرته من دهون بشكل مُضاعف.

تذكّر دائماً: بصحة المزاج توجد لذة الطعم.

5-    تجنّب وقف الكربوهيدرات من غذائك بشكل قاطع، وإجعل تناولك للسكّريات والنشويّات يعتمد على حاجة الجسم لضمان حرق ما تناولته منها.

6-    كذلك الأمر بالنسبة إلى الدهون، لا توقف تناولها بشكل كامل فالأحماض الأمينية تُعدّ المكوّن الأساسي لتصنيع الكوليستيرول، وبالتالي تصنيع هرمون التستيرون، الهرمون المحفّز لزيادة الكتلة العضلية، وبالتالي زيادة في معدل حرق الدهون.

7-    الرياضة الهوائية: الرياضة البسيطة بشكل عام كرياضة المشي أو ركوب الدراجة الهوائية على سبيل المثال فإنها تساعد على تحفيز عملية ( الأيض ) أي حرق الدهون في الجسم.

8-    الرياضة اللاهوائية (رفع الأثقال ): هذه التمارين مُهمّة جداً لرفع مستوى حرق الدهون، كما وأنها تحافظ على حجم الكتلة العضلية الموجودة وتساهم في بناء أنسجة عضلية جديدة.

9-    رياضة المقاومة: وهي رياضة تعتمد على وزن الجسم نفسه، وهي مُهمّة أيضاً لزيادة حرق الدهون. 

10- كن حكيم نفسك، لا تهتم بنصائح عامّة الناس في هذا المجال، أوكل الأمر لأهل الاختصاص دائماً.

واجعل هدفك منطقياً.. لا تهتم لعدد الكيلوغرامات بقدر اهتمامك بأن الوزن الذي خسرته يتناسب مع وزن جسمك بشكل عام، فالأرقام لا أهمية لها أمام وزنك المثالي.

 

ختاماً، الهدف الأساس بالوصول إلى وزن طبيعي وجسم سليم هو أمر يحتاج لإرادة قويّة وجادّة لكي تستطيع تغيير نمطك الغذائي، فخفض الوزن خطوة تحتاج إلى مخاطبة الروح والعقل والجسد، وإن كنت تعاني من اضطرابات صحيّة فإن مبادرتك الفردية لخفض الوزن لن تنجح ما لم تستعن بأهل الاختصاص، فلا تُهمل الاستشارة الطبيّة.