رقاقة التورشن

في كل يوم نتعرض للأشعة الضارة الصادرة من الهواتف النقالة، التي يمتصها الدماغ فتؤثر بشكل سلبي على حياة الانسان. لذلك كان التطور التكنولوجي كفيلاً بإزالة خطر التعرض لهذه الأشعة، وذلك بإختراع رقاقة تسمى "رقاقة التورشن".

رقاقة التورشن تحمي الإنسان من الأشعة الضارة الصادرة من الهواتف النقالة.
رقاقة التورشن تحمي الإنسان من الأشعة الضارة الصادرة من الهواتف النقالة.
تم اختراع رقاقة التورشن بعد أبحاث ودراسات طويلة قام بها البروفيسور الروسي "بنيامين ايفانوف" الذي عمل 40 سنة في دراسة وتدريس علم الفضاء، حيث سجلت له براءة الاختراع وبعدها تم تجارب هذه الرقاقة عبر مختبرات عالمية لتأكيد كفاءتها.

وكان لمنظمة الصحة العالمية الأثر الأكبر في دفع المخترع نحو تطوير إختراعه، لتصبح قادرة على تحييد 99.5%  من الإشعاعات السلبية الصادرة من الهواتف النقالة.

رقاقة تورشن تحتوي على مزيج من المواد الطبيعية، التي تساهم في تحييد الإنبعاثات الضارة من الهواتف المتحركة. وهي عبارة عن ملصق يحتوي على جزيئات بلورية من المواد الفعالة، التي تعمل على تحويل الأشعة الضارة الى ايجابية مفيدة للبشر.

توضع رقاقة تورشن فوق بطارية الهاتف المتحرك حيث الغطاء قابل للإزالة، أما الهواتف الأخرى ذات غطاء غير قابل للإزالة يتم لصقها على الجزء الخلفي من الهاتف. 

تبدأ المخاطر الصحية مع انقطاع الحقل الحيوي البشري، بما في ذلك التفكير والحركة وتناول الطعام والحلم التي تسببها الإشعاعات المنبعثة من الهواتف النقالة. وعندما يضعف هذا المجال، تتعرض صحة الجسم للخطر. ترتفع الخطورة لدى الأطفال حيث أن جماجمهم لم تتكون بشكل كامل وهي أقل سماكة من جماجم البالغين.

تعمل رقاقة تورشن بإحلال التوازن في المجال الحيوي والحفاظ عليه، وبالتالي تجنب المشاكل الصحية وذلك من خلال تحويل الإشعاع وليس صده، وهي تناسب جميع الهواتف.

أظهرت الاكتشافات العلمية أن المشاكل الصحية الناتجة من أشعة الهواتف النقالة تسبب سرطان الدماغ والدم والعين، والألم في الأذن، والصداع المتكرر، والصعوبة في النوم، والإكتئاب، والقلق والعصبية، وقمع الجهاز المناعي وخلل في مستوى الانتباه والذاكرة.

و لمعرفة كيفية تثبيت الرقاقة يجب:

-الكشف عن الجزء الخلفي من البطارية.

-تنظيف البطارية بقطعة قطنية مبللة ثم تجفيفها.

-إزالة الملصق الأبيض بعناية من رقاقة التورشن.

-لصق الرقاقة بعناية ودقة على الجزء الخلفي من البطارية على أن تكون الصورة على الرقاقة للأعلى.

-التأكد من تثبيت الرقاقة باستخدام الأصبع بفركها للأعلى والأسفل، يميناً وشمالاً على الجزء الخلفي من البطارية.


 

كما يجب أخذ الحذر وذلك:

-عدم ثني رقاقة التورشن.

-عدم لصق الرقاقة ووجهها للأسفل.

-عدم إزالة الرقاقة بعد التثبيت.

-عدم لصق الرقاقة تحت البطارية.

-عدم إزالة التورشن ولصقها على بطارية آخرى.

-عدم إستخدام المنتجات التي تحتوي على الأمونيا (غاز) لتنظيف الجزء الخلفي من البطارية.

لذلك، لتفادي مخاطر الأشعة الضارة المنبعثة من الهاتف النقال من المفيد إستخدام هذه الرقاقة للتقليل من نسب الأمراض التي تعرض حياة الإنسان للخطر.