مقتل 37 طفلاً في أسوأ مواسم الإنفلونزا بالولايات المتحدة

مسؤولون أميركيون في القطاع الطبي يحذرون من أنّ الإنفلونزا لا تزال منتشرة على نطاق واسع، ويؤكدون أن هذا الموسم هو الأسوأ منذ موسم 2014/2015، ووفاة 7 أطفال الأسبوع الماضي مما يزيد عدد الضحايا من الأطفال إلى 37 طفلاً.

نشاط الإنفلونزا لا يزال مرتفعاً في معظم الولايات الأميركية
نشاط الإنفلونزا لا يزال مرتفعاً في معظم الولايات الأميركية

أفاد مسؤولون أميركيون في المجال الطبي أن الإنفلونزا ما زالت منتشرة على نطاق واسع في أجزاء مختلفة من الولايات المتحدة الأميركية، وأضافوا أن "هذا الموسم يتجه ليصبح الأكثر حدة منذ موسم 2014‭‭/ ‬‬2015"، حين أصاب الفيروس 34 مليون شخص، وتسبب في نقل 710 آلاف إلى المستشفيات.

وخلال معظم مواسم الإنفلونزا كان كبار السن الأكثر تضرراً، يليهم الأطفال الصغار. لكن في الموسم الحالي فإن من تتراوح أعمارهم بين 50 و64 عاماً هم الأكثر إصابة بالمرض بعد المسنين.

وقال الدكتور دان جيرنيجان مدير قسم الإنفلونزا بالمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، إن نشاط الإنفلونزا بدأ يتراجع في بعض أجزاء الولايات المتحدة خاصة كاليفورنيا وولايات أخرى على الساحل الغربي لكن الموسم لم يقترب من نهايته بعد".

وأضاف في مؤتمر هاتفي مع صحفيين أن نشاط الإنفلونزا "لا يزال مرتفعاً في معظم الولايات الأميركية بينما لا تزال بعض المناطق تعاني".

وتوفي 7 أطفال بالإنفلونزا في الأسبوع المنتهي في 20 كانون الثاني/يناير ليبلغ عدد الضحايا من الأطفال 37 في هذا الموسم.

ويرجح أنه قد تزامنت الزيادة في عدد الحالات في كانون الثاني/يناير مع عودة الأطفال للمدارس عقب إجازة منتصف العام.