بصمة الإصبع تكشف المدمنين على المخدرات

آثار الهيرويين ومشتقاته تبقى على الأيدي حتى بعد غسلها جيداً. بفضل هذا الإكتشاف سيُتمكن من معرفة المدمنين على المخدرات حتى من بصمة إصبع واحدة.

  • بصمة الإصبع تكشف المدمنين على المخدرات

اكتشف العلماء أن آثار الهيرويين ومشتقاته تبقى على الأيدي حتى بعد غسلها جيداً. هذا الاكتشاف سمح بوضع منظومة فعالة سيكشف الأشخاص الذين يتعاملون مع المخدرات حتى من بصمة إصبع واحدة. 

وابتكر علماء جامعة سري البريطانية منظومة عالية الدقة لكشف آثار المخدرات على الأيدي بواسطة طريقة الإستشراب "كروموتغرافيا".

واعتمد الباحثون في هذه الدراسة على عينة من عشرات الأشخاص قسمت إلى 3 فئات: الأولى مرضى زاروا المراكز الطبية المختصة بعلاج الإدمان قبل مرور 24 ساعة على تناولهم المخدرات، والثانية أشخاص لا يتعاطون المخدرات لكنهم أمسكوا بها، أما الثالثة فمجموعة من الأشخاص الذين لا يتعاطون المخدرات ولم يلمسوها في حياتهم.

وجمع الباحثون بصماتهم مرة فور وصولهم وأخرى بعد غسل أيديهم جيداً بالصابون ولبس قفازات النتريل الطبية عدة ساعات، لمنع تلوث اليدين.

وبالطريقة نفسها جمع الباحثون بصمات أشخاص غير متعاطين، ولكن طُلب منهم أخذ عبوات فيها ملليغرامين من الهيرويين.

وبعد مقارنة النتائج، تبين أن المنظومة الجديدة في غاية الذكاء لأنها تمكنت من التمييز بين الحالة الأولى والثانية. أي أنها أثبتت أن بعد غسل اليدين تبقى آثار المخدرات في مسامات الأصابع ومن خلالها يمكن التأكد من أن هذا الشخص يتعاطى المخدرات. أما في حالة اللمس، فإن آثار المخدرات تزول بعد غسل اليدين.

وأشارت رئيسة فريق البحث كاتيا كوستا، أن هذه النتائج أظهرت مدى حساسية التكنولوجيا تجاه المواد المخدرة حتى بعد غسل اليدين، وأكدت أنها تميز بين من لمست يداه المخدرات وبين من صافحه.

كذلك، يشير الباحثون إلى أن هذه المنظومة تكشف مواد مخدرة غير الهيرويين مثل المورفين، لذلك يأملون أن تستخدم هذه التكنولوجيا في مجالات أخرى.