بريطانيا تشكل فريقاً للتصدي للمعلومات المغلوطة بشأن "كورونا"

الحكومة البريطانية تعلن عن تشكيل لجنة للتصدي للشائعات والتضليل بشأن فيروس كورونا، ورئيس الوزراء يعقد اجتماعاً اليوم لمناشقة سبل الحد من انتشار الفيروس.

  • بريطانيا تشكل فريقاً للتصدي للمعلومات المغلوطة بشأن "كورونا"
    يرأس رئيس الوزراء بوريس جونسون اجتماعاً للجنة الطوارئ الحكومية لمناقشة إجراءات تبطئ انتشار كورونا.

قالت الحكومة البريطانية، اليوم الاثنين، إنها شكلت فريقاً للتصدي "للتدخل والتضليل" فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا. وأكدت بريطانيا حتى الآن 273 حالة إصابة بفيروس كورونا وثلاث حالات وفاة.

ويرأس رئيس الوزراء بوريس جونسون اجتماعاً للجنة الطوارئ الحكومية اليوم لمناقشة الإجراءات المحتمل اتخاذها لإبطاء انتشار الفيروس. وقالت الحكومة إن فريق مكافحة المعلومات المغلوطة سيحاول معرفة حجم وتأثير المعلومات الكاذبة أو المحرفة والتي تهدف إلى تضليل الناس "سواء بغرض التسبب في ضرر أو لتحقيق مكسب سياسي أو شخصي أو مالي".

وسيتولى الفريق بعد ذلك تحديد المعلومات المغلوطة والرد عليها عند الضرورة.

وقال وزير الثقافة أوليفر دودن في بيان إن "الدفاع عن البلاد ضد التضليل والتدخل الرقمي يمثل أهم أولوية. هذا العمل يتضمن التواصل المنتظم مع شركات وسائل التواصل الاجتماعي،التي يمكنها المراقبة والتدخل والحد من  انتشار المعلومات المغلوطة، والتأكد من أننا في وضع مناسب للتحرك إذا لزم الأمر".