جهاز جديد يرصد أصوات السعال لمعرفة أماكن انتشار فيروس كورونا

يلتقط هذا الجهاز أصوات السعال من خلال مجموعة ميكروفونات، والأشخاص عبر كاميرا حرارية تكشف حرارة الجسم. ثم تتم معالجة وتحليل هذه البيانات عن طريق Raspberry Pi، وهو كمبيوتر صغير الحجم متصل بالشبكة العصبية أو ما يعرف بـNeural network.

  • يلتقط هذا الجهاز أصوات السعال من خلال مجموعة ميكروفونات

مع تزايد انتشار فيروس كورونا المستجد، يعمل العديد من الباحثين والعلماء على إيجاد وسائل جديدة قادرة على الحد من انتشاره باستخدام التكنولوجيا. 

"FluSense" هو جهاز جديد يعمل على رصد أصوات السعال لمعرفة أماكن انتشار الفيروس باستخدام الذكاء الاصطناعي. 

يقوم هذا الجهاز أولاً على اكتشاف حجم الحشود والسعال في الوقت الفعلي، ثم تحلل البيانات للتنبؤ بتقدم الفيروس ومشاكل الجهاز التنفسي الأخرى. وتستطيع هذه البيانات والمعطيات أن توجه استجابات الصحة العامة للوباء، مثل تخصيص الإمدادات الطبية وحملات التلقيح. 

يلتقط هذا الجهاز أصوات السعال من خلال مجموعة ميكروفونات، والأشخاص عبر كاميرا حرارية تكشف حرارة الجسم. ثم تتم معالجة وتحليل هذه البيانات عن طريق Raspberry Pi، وهو كمبيوتر صغير الحجم، متصل بالشبكة العصبية أو ما يعرف بـNeural network.

ثم يحسب عدد المرات التي يتم فيها السعال وعدد الأشخاص للتنبؤ بمكان انتشار الفيروس التاجي.  ومن أجل اختبار هذا الجهاز، قام الباحثون في جامعة ماساشوستس الأميركية بوضعه في صناديق بحجم قاموس، وتم توزيعها على أربع غرف في مركز للرعاية الصحية في مستشفى الجامعة. وذلك على مدى سبعة أشهر، وحلل الجهاز ما يقارب 350,000 صورة حرارية و21 مليون نموذج صوتي من صالات الانتظار العامة. 

وحدد الجهاز بدقّة السعال بنسبة 81٪؜ و هي لا تعد نسبة سيئة. ويأمل الباحثون اليوم تطوير هذا الجهاز وإظهار نتيجته في العمل عبر مواقع وأماكن مختلفة.