الرئيس الايطالي: أنا أيضاً لم أذهب إلى الحلاق!

الرئيس الإيطالي يتعاطف مع مواطنيه، ويقول إنه أيضاً لا يذهب إلى الحلاق بسبب إغلاق كل المتاجر للحد من انتشار فيروس كورونا في البلاد.

  • الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا (أ ف ب).

حصل الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا على تعاطف مواطنيه بعد اعترافه بأنه أيضاً لا يذهب إلى الحلاق بسبب إغلاق كل الأعمال والمتاجر غير الأساسية للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وفي الوقت الذي كان يستعد الرئيس الذي يحظى باحترام كبير في إيطاليا لإلقاء خطاب رسمي أمام الكاميرات، سمع صوت مستشاره جوفاني غراسو يطلب منه أن يسوّي خصلة من شعره. وبعد تسويتها، قال الرئيس: "أنا أيضاً لم أعد أذهب إلى الحلاق...".

وبعد تسجيل الخطاب، تمّ توزيعه على وسائل الإعلام من دون اقتطاع تلك الحادثة، وهو خطأ اعتذر عنه قصر كويرينالي مقر الرئاسة، لكنه أبهج محبي الرئيس ورواد مواقع التواصل الاجتماعي في إيطاليا.

وفي خطابه، وهو الثاني منذ تفشي وباء كورونا في إيطاليا، ناشد سيرجيو ماتاريلا القادة الأوروبيين، قائلاً: "يجب على الجميع أن يفهموا قبل فوات الأوان خطورة التهديد الذي يشكله الفيروس على أوروبا".

ويستمر فيروس كورونا في قتل وإصابة الآلاف حول العالم، وأعلنت إيطاليا تسجيل أكثر من 900 وفاة خلال 24 ساعة، وهي حصيلة قياسية في البلاد والعالم.

وفي إطارمساعدة الطواقم الطبية الكوبية الأطباء الإيطاليين في أزمة كورونا، يواصل الفريق الطبيّ الكوبيّ عمله في منطقة لومبارديا الإيطالية في محاولة لمكافحة انتشار الوباء ومعالجة المرضى المصابين به.

وكانت إيطاليا أعلنت الخميس ارتفاع عدد الوفيات بفيروس كورونا في البلاد إلى 8165، بعد تسجيل 662 حالة جديدة خلال الساعات الأربع وعشرين الماضية، فيما بلغ عدد الإصابات 80539.