الصين تتصدر الدول الأكثر إيداعاً لطلبات براءات الاختراع

الصين تتفوق على أميركا وتتصدر الدول الأكثر إيداعاً لطلبات براءات الاختراع في العام 2019، وجاءت اليابان في المرتبة الثالثة تليها ألمانيا وكوريا الجنوبية.

  • أظهر التقرير أن المبتكرين الآسيويين تقدّموا بـ52.4% من طلبات البراءات

تربّعت الصين في العام 2019 على عرش الدول الأكثر إيداعاً لطلبات براءات الاختراع، منتزعة من الولايات المتحدة صدارة عالمية احتفظت بها على مدى أكثر من أربعة عقود، وفق ما أعلنت الأمم المتحدة اليوم الثلاثاء. 

وقدّمت الصين في العام الماضي 265800 إيداع دولي لبراءات الاختراع، في زيادة نسبتها 5.2% مقارنة بالعام السابق، وفق ما جاء في التقرير السنوي للمنظمة العالمية للملكية الفكرية "ويبو".

ويتضمن نظام "ويبو" المعقّد للإيداعات الدولية لبراءات الاختراع فئات عدة.

في الفئة الرئيسية، معاهدة التعاون بشأن البراءات، حلّت الصين للمرة الأولى في الصدارة مع 58990 طلباً.

وتخطّت الصين بذلك الولايات المتحدة التي تصدّرت منذ العام 1978 قائمة الدول الأكثر إيداعاً لطلبات الاختراع، والتي قدّمت 57840 طلباً في العام 2019.

وجاءت اليابان في المرتبة الثالثة تليها ألمانيا وكوريا الجنوبية، وفق التقرير السنوي للمنظمة.

وأظهر التقرير أن المبتكرين الآسيويين تقدّموا بـ52.4% من طلبات البراءات، فيما لم تتعدّ 25% نسبة كل من مودعي هذه الطلبات الأوروبيين والأميركيين الشماليين.

وللعام الثالث على التوالي، احتلّت شركة الاتصالات الصينية العملاقة "هواوي" صدارة التصنيف العالمي في العام 2019 بإيداعها 4411 طلب براءة اختراع في معاهدة التعاون بشأن البراءات.

وتمكّنت "هواوي" من الاحتفاظ بالصدارة على الرغم من حملة شرسة قادتها واشنطن لإقناع حلفائها بعدم استخدام تجهيزات الشركة الصينية على خلفية مخاوف أمنية، وذلك في خضم حرب تجارية أوسع نطاقاً بين الولايات المتحدة والصين.

وجاءت "ميتسوبيشي إلكتريك كورب" اليابانية في المرتبة الثانية مع 2661 طلباً، فيما حلّت "سامسونغ إلكترونيكس" الكورية الجنوبية ثالثة مع 2334 طلباً، تليها "كوالكوم إنك" الأميركية مع 2127 طلباً.

وتساعد معاهدة التعاون بشأن البراءات مودعي الطلبات في الحصول على حماية اختراعاتهم بموجب براءة على الصعيد الدولي.

وتساعد مكاتب البراءات في اتخاذ قرارات منح البراءات، وتسهل وصول الجمهور إلى كمّ من المعلومات التقنية بشأن هذه الاختراعات، وفق الموقع الرسمي للمنظمة العالمية للملكية الفكرية.

وبناء على المعاهدة يمكن لمودع طلب براءة الاختراع أن يلتمس حماية اختراعه في عدد كبير من البلدان وبشكل متزامن.