"واتساب" تطور خدمة جديدة تحدّ من نشر الأخبار الكاذبة

"واتساب" تطور تدبيراً جديداً لن يتمكن المستخدمون معه من تحويل الرسائل سوى لحساب واحد في كل مرة، في وقت تواجه خدمة "واتساب" باستمرار اتهامات بتسهيل انتشار الأخبار الكاذبة ما يؤدي إلى مآس في بعض الأحيان.

  • بحسب التدبير الجديد فلن يتمكن المستخدمون من تحويل الرسائل سوى لحساب واحد

أعلنت خدمة "واتساب" المملوكة لـ"فيسبوك"، اليوم الثلاثاء، أن مستخدمي تطبيقها للمراسلة لن يتمكنوا من تحويل الرسائل الواردة من حسابات أخرى سوى إلى مستخدم واحد، في مسعى للحد من انتشار الأخبار الكاذبة.

وكان تطبيق المراسلة الشهير الذي يضم ملياري مستخدم وضع في كانون الثاني/يناير 2019 قيوداً على عدد الحسابات التي يمكن تحويل أي رسالة لها حاصراً إياها بخمسة كحد أقصى.

أما بحسب التدبير الجديد فلن يتمكن المستخدمون من تحويل الرسائل سوى لحساب واحد في كل مرة.

وقالت "واتساب" عبر موقعها الإلكتروني "نعلم إن مستخدمين كثيرين يحوّلون معلومات مفيدة أو تسجيلات مصورة طريفة أو رسوماً تعبيرية أو أفكاراً أو صلوات تكتسي أهمية في نظرهم".

وأضافت "مع ذلك، لاحظنا ازدياداً كبيراً في عمليات التحويل التي يعتبر المستخدمون أن عددها كبير للغاية والتي يمكن أن تساهم في انتشار الأخبار الكاذبة".

وتابعت "واتساب" "نظن أنه من المهم إبطاء انتشار هذه الرسائل لكي يبقى واتساب تطبيقاً للمراسلة الشخصية".

وتواجه الخدمة باستمرار اتهامات بتسهيل انتشار الأخبار الكاذبة ما يؤدي إلى مآس في بعض الأحيان.

كما تؤكد "واتساب" أن التدابير التي اتخذتها سابقاً للتصدي لعمليات التحويل الواسع النطاق أدت إلى تراجع بنسبة 25% في عدد الرسائل المحوّلة حول العالم.

كذلك أشارت الخدمة التي اشترتها "فيسبوك" سنة 2014 إلى أن منظمة الصحة العالمية وأكثر من عشرين وزارة صحة يستخدمونها لنشر معلومات بشأن الوباء، وقد جرى إرسال أكثر من مئة مليون رسالة في هذا الإطار.