ألمانيا: في حال الالتزام بالاجراءات سنعود إلى حياتنا الطبيعية تدريجياً بعد عيد الفصح

وزارة الصحة الألمانية تكشف أن عطلة عيد الفصح ستوضح ما إذا كانت ألمانيا ستعود إلى حياتها الطبيعية بعد العيد تدريجياً وذلك في حال التزم المواطنون بالتقييدات والإرشادات. والمستشارة أنغيلا ميركيل تحذّر "إذا لم نلتزم نستطيع تدمير ما حققناه بالفعل بسرعة كبيرة".

  • ألمانيا: في حال الالتزام بالاجراءات سنعود إلى حياتنا الطبيعية تدريجياً بعد عيد الفصح
    وزارة الصحة: ألمانيا تجري حالياً 100 ألف اختبار لكورونا يومياً

قال وزير الصحة الألماني ينس سبان، إن بلاده شهدت بعض التطورات الإيجابية خلال الأيام القليلة الماضية، فيما يتعلق بمواجهة فيروس كورونا، مشيراً إلى أنها مستعدة لـ"العودة تدريجياً إلى الحياة الطبيعية بعد عيد الفصح إذا تمّ الالتزام بإجراءات التقييد الحالية خلال العطلات".

وأضاف سبان في مؤتمر صحفي في برلين، اليوم الخميس، إن ''عدد الإصابات المبلغ عنها حديثاً يتناقص، ونشهد زيادة أفقية مرة أخرى بدلاً من الزيادة التصاعدية التي شهدناها في منتصف شهر أذار/ مارس الماضي''.

وأكد أن التدابير المقيّدة للحياة العامة "نافذة المفعول"، مشيراً إلى أن "ألمانيا تجري حالياً 100 ألف اختبار لكورونا يومياً".

في وقت أشاد وزير الصحة الألماني بنظام الرعاية الصحية في بلاده، قائلاً إن "40% من أسرة العناية المركزة شاغرة حالياً"، إلا أنه في الوقت نفسه دعا المواطنين الألمانيين إلى توخّي الحذر والانضباط خلال العطلات".

وكشف أن "عطلات عيد الفصح ستحدد ما إذا كانت ألمانيا قادرة على البدء تدريجياً في رفع تدابير مكافحة الفيروسات التاجية بعد العطلات"، موضحاً "نريد العودة تدريجياً إلى الحياة الطبيعية، لكننا ما زلنا بعيدين عن الحياة اليومية كما عرفناها قبل كورونا، ولن يعود كل شيء إلى ما كان عليه.. سنواصل العيش في هذا الوباء ومعه في ألمانيا''.

وزير الصحة الألماني أشار إلى أن "الأمر قد يستغرق أسابيع وشهور قبل أن يكون من الممكن حضور المهرجانات والنوادي الليلية، حتى يتم حماية المرضى المصابين بأمراض مزمنة أو المواطنين المسنين".

ميركل تحذر: إذا لم نلتزم بالتقييدات سندمر ما حققناه بسرعة كبيرة

  • ألمانيا: في حال الالتزام بالاجراءات سنعود إلى حياتنا الطبيعية تدريجياً بعد عيد الفصح
    المستشارة الألمانية خضعت 3 مرات لفحص كورونا وتأكد عدم إصابتها

من جانبها، قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، إن أحدث الأرقام المتعلقة بانتشار فيروس كورونا في ألمانيا، "تبعث على الأمل"، مؤكدة استمرار القيود على الحركة في البلاد، إلى ما بعد عيد الفصح. 

وحذّرت ميركل من أنه على الرغم من الاتجاه الإيجابي لألمانيا فيما يتعلق بالفيروس التاجي، إلا أنه "يجب على المواطنين الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي خلال عطلة عيد الفصح".

وشددت قائلة: "علينا أن نتمسك بالتقيد بالإجراءات خلال عيد الفصح لأننا إذا لم نلتزم نستطيع تدمير ما حققناه بالفعل بسرعة كبيرة"، موضحة أن القرار بشأن ما إذا كان سيتم تخفيف القيود وكيفية تخفيفها سيعتمد على دراسة علمية واسعة النطاق تنشر الأسبوع المقبل.

وكانت ميركل أعلنت تمديد فترة التدابير التقييدية حتى 19 نيسان/ أبريل الجاري على الأقل بهدف احتواء تفشي كورونا في البلاد.

كما خضعت ميركل في وقت سابق إلى الحجر المنزلي بعدما التقت طبيباً تبيّنت إصابته لاحقاً بكورونا، كما خضعت لثلاثة فحوص بيّنت عدم إصابتها بهذا المرض.

ميركل كانت صرّحت مؤخراً، أنّ "من 60 إلى 70% من الناس في ألمانيا سيصابون بفيروس كورونا"، مؤكدةً أنّ البلاد "تواجه تحدياً لم تواجهه من قبل، والآن يتوقف الأمر علينا حقاً".

هذا وبلغت أعداد المصابين بفيروس كورونا في ألمانيا حتى اليوم، 113 ألفاً و296 إصابة، فيما بلغت أعداد الوفيات إلى 2349 حالة، وفقاً لجامعة جونز هوبكنز الأميركية.