في "يوم الأرض"... الحياة هدية

في هذا العام وبسبب انتشار فيروس كورونا المستجد وأيضاً بسبب الأوضاع الإقتصادية السيئة، اقتصر الاحتفال بيوم الأرض فقط على مواقع التواصل الإجتماعي.

  • في "يوم الأرض"... الحياة هدية
    يوم الأرض يصادف في 22 نيسان/ أبريل 

يصادف تاريخ الـ22 من أبريل/نيسان من كل عام، يوماً عالمياً للأرض وهو حدث سنوي عالمي، لطالما احتفل العالم بهذا اليوم كل على طريقته الخاصة، ولكن هذا العام وبسبب انتشار فيروس كورونا المستجد وأيضاً بسبب الأوضاع الإقتصادية السيئة، اقتصر الإحتفال فقط على مواقع التواصل الإجتماعي.

يأتي يوم الأرض هذا العام ومعظمنا جالسون في المنازل في ظل الإجراءات المتبعة للحد من انتشار الوباء، فعبّر بعض الناشطين على مواقع التواصل الإجتماعي حول هذا اليوم.

فاختار أحدهم أن يعرض بعض التغيرات التي طرأت على الأرض في هذا العام.

ويجب الإشارة هنا إلى أن صور الأقمار الاصطناعية التي نشرتها وكالة ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية كشفت عن انخفاض في انبعاثات ثاني أكسيد النيتروجين التي تأتي في الغالب من حرق الوقود الأحفوري، بسبب التباطؤ الاقتصادي في ظل الإغلاق التام الذي فرضته البلاد، وبالتالي فرض توقف المعامل والمصانع أثناء الحجر الصحي.

ولفت بعض الناشطين إلى أنه حتى مع توقف العالم، "استمر تغير المناخ في إحداث آثار دائمة".  قائلاً "في هذا اليوم لا يمكننا أن ننسى أن ما نقوم به الآن سيحدد كيف سيبدو الكوكب أمام أطفالنا".

في غضون ذلك، إعتبر أحدهم أننا "نعيش ونحن نشتكي من الحياة، ونسينا أنها هدية".