في زمن كورونا... مطعم لزبون واحد ودون نادل!

يحمل مطعم جديد في السويد اسم (طاولة لشخص واحد) ولا يعمل به أي نادل ولكن يقدم الطعام في سلة تخرج من نافذة المطبخ وتصل للطاولة عن طريق بكرة دوارة.

 

  • في زمن كورونا... مطعم لزبون واحد ودون نادل!
    يحمل المطعم الجديد اسم (طاولة لشخص واحد) ولا يعمل به أي نادل

 

في أحد مروج السويد استقبل مطعم يضم طاولة واحدة ومقعداً واحداً أول زبائنه.. في محاولة للجمع بين تجربة التنزه وحماية الزبائن من خطر العدوى بفيروس كورونا.

ويحمل المطعم الجديد اسم (طاولة لشخص واحد) ولا يعمل به أي نادل ولكن يقدم الطعام في سلة تخرج من نافذة المطبخ وتصل للطاولة عن طريق بكرة دوارة.

 
وتقود بكرة أخرى الزبون لدى وصوله إلى الطاولة. وقال الطاهي راسموس بيرسون ”عند نهاية خيط البكرة توجد الطاولة والمقعد“. وأضاف أن أول سلة تصل إلى الطاولة تحمل مشروباً.

وقال بيرسون، الذي افتتح المطعم مع شريكته ليندا كارلسون، إن الفكرة طرأت لهما عندما جاء والدا ليندا للزيارة في شهر  آذار/ مارس الماضي فأعدا لهما طاولة بالخارج وقدما الطعام عن طريق النافذة.

 
وأضاف”أعتقد أن أكثر ما يفتقده الكثيرون الآن هو السفر... وبما أننا لا يمكننا السفر جغرافيا إلى مكان بعيد أعتقد أن بإمكاننا السفر بأفكارنا ومن أفضل وسائل السفر الداخلي، في اعتقادي على الأقل، الطعام والطبيعة“.

والمطاعم في السويد، على عكس دول كثيرة في أوروبا، مسموح لها بفتح أبوابها وسط جائحة كورونا على أن تحافظ على معايير التباعد الاجتماعي.

وقالت كارلسون إن مطعم الزبون الواحد محجوز طوال شهر  أيار/ مايو وما زالت بعض الأوقات متاحة في شهري حزيران/ يونيو وتموز/ يولية القادمين،  كما أنه مزوّد بإجراءات للوقاية من تقلّبات الطقس والأمطار.