الصين: عشرات الضحايا بالفيضانات وإرسال 7000 جندي إلى شرقي البلاد

عشرات الوفيات في الفياضانات التي تجتاح الصين، والسلطات تحذّر من تفاقم الوضع، والسلطات ترسل 7000 جندي إلى شرقي البلاد.

  • أدت أمطار غزيرة منذ حزيران/ يونيو إلى فيضانات في مناطق شاسعة في النصف الجنوبي للصين
    أدت أمطار غزيرة منذ حزيران/ يونيو إلى فيضانات في مناطق شاسعة في النصف الجنوبي للصين

توفي أكثر من 140 شخصاً أو فقدوا جرّاء فيضانات اجتاحت وسط وشرق الصين، وتسببت بارتفاع منسوب المياه في أكبر الأنهار والبحيرات إلى مستويات قياسية، فيما حذرت السلطات من أن الوضع سيتفاقم.

مدينة ووهان التي ظهر فيها فيروس كورونا المستجد في كانون الأول/ديسمبر الماضي، ضمن لائحة المدن التي تراقب بقلق ارتفاع منسوب مياه نهر يانغتسي.

وارتفعت مياه أطول نهر في الصين إلى مستوى مثير للقلق، حيث بلغت ثالث أعلى منسوب في تاريخ هذه المدينة، التي تعد 11 مليون نسمة، كما ذكرت وسائل إعلام صينية.

أعلنت القوات المسلحة الصينية أنها أرسلت أكثر من 7000 جندي من جنود الجيش إلى شرقي البلاد للمشاركة في عمليات الإنقاذ العاجلة ومكافحة الفيضانات.

وبحسب وكالة الأنباء الصينية "شينخوا"، أرسل ما يزيد على 3800 جندي منهم إلى مدينة جيوغ يانغ ومحافظة بويانغ في مقاطعة جيانغشي، حيث تم تكليفهم بالقيام بدورية وتعزيز السدود ونقل السكان المتأثرين بالفيضانات، وأشياء أخرى.

ووفقاً للوكالة يعمل ما يزيد على ألف جندي على مدار الساعة، في مدينة تونغلينغ بمقاطعة آنهوي المتأثرة بالفيضان، لتقوية الحواجز والمساعدة في إجلاء السكان المتأثرين بالفيضانات إلى أماكن أمنة.

ودعا الرئيس الصيني شي جين بينغ، اليوم الإثنين، إلى بذل أقصى الجهود في مواجهة التحديات بشجاعة والتوجه إلى الجبهة الأمامية للوقاية من الفيضانات وأعمال الإنقاذ والإغاثة، لضمان سلامة حياة الشعب وممتلكاته.

وأشار شي إلى أن أن المياه في أنهار مثل نهر اليانغتسي ونهر هوايخه، وفي بحيرات مثل بحيرة دونغتينغ وبحيرة بويانغ وبحيرة تايهو، تجاوزت مستويات التحذير، لافتاً إلى أن مناطق تشونغتشينغ وجيانغشي وآنهوي وهوبي وهونان وجيانغسو وتشجيانغ شهدت فيضانات عارمة حديثاً، ما تسبب في خسائر بشرية وخسائر في الممتلكات، مشيرا إلى أن وضع الوقاية من الفيضانات بات سيئاً، مؤكداً أن الصين "دخلت مرحلة حرجة من السيطرة على الفيضانات".

تعد الفيضانات شائعة في الصين خلال فترة الصيف، وتضرب خصوصاً محيط نهر يانغتسي الممتد على طول قسم كبير من وسط البلاد.

وأدت أمطار غزيرة منذ حزيران/ يونيو إلى فيضانات في مناطق شاسعة في النصف الجنوبي للبلاد.

وأحصت الحكومة حتى الآن 141 ضحية بين وفيات ومفقودين، وتضرر 28 ألف مسكن وحوالى 38 مليون نسمة بدرجات متفاوتة.

لكن تزايد هطول الأمطار منذ الأسبوع الماضي أدّى إلى ارتفاع منسوب المياه بشكل مفاجئ، في ظاهرة مقلقة دفعت بالسلطات المحلية إلى رفع مستوى الإنذار.

وبلغ 33 من مجاري المياه مستويات قياسية وتم إصدار تحذيرات على ضفاف 433 نهراً كما أعلنت وزارة الموارد المائية اليوم الإثنين خلال مؤتمر صحافي.