150 قتيل وجريح ودمار 24 ألف منزل جراء السيول والفيضانات في السودان

بعد إعلان السودان أن معدلات الفيضانات والأمطار المسجلة هذا العام تجاوزت الأرقام القياسية، المتحدث باسم الدفاع المدني السوداني يقول إن الخسائر فاقت التوقعات.

  • أطفال يشقون طريقهم عبر شارع غمرته المياه في السودان (أ ف ب).
    أطفال يشقون طريقهم عبر شارع غمرته المياه في السودان (أ ف ب).

أعلن المتحدث باسم الدفاع المدني السوداني العقيد عبد الجليل عبد الرحيم، أن عدد ضحايا فيضان النيل الأزرق بالبلاد بلغ 150 شخصاً، ما بين قتيل وجريح، منذ شهر آب/أغسطس الماضي.

وأشار عبد الرحيم إلى أن "منسوب النيل عند محطة الخرطوم اليوم بلغ 17.64 متراً متجاوزاً أعلى قمة مسجلة 17.62 بـ 36 سم، وهذا يعتبر أعلى منسوب غير مسبوق يصله النيل خلال المائة العام الماضية".

وأضاف عبد الجليل، أن الخسائر المادية وفي الأرواح فاقت التوقعات، وقال إن "الفيضانات والسيول دمرت أكثر من 24 ألف منزل بشكل كامل إلى جانب تدمير أكثر من 40 ألف آخرين بشكل جزئي، ونفوق أكثر من 5 آلاف من المواشي ودمار 354 من المتاجر والمخازن".

وأعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم السبت، أنها تسعى لتوزيع مواد الإغاثة التي وصلت الخرطوم بأسرع ما يمكن، وذك على المتضررين جرّاء السيول والفيضانات من النازحين واللاجئين والمجتمعات المحلية.

وأعلنت وكالة الأنباء السودانية عن وصول شحنة من الدعم الإنساني لضحايا السيول والفيضانات إلى الخرطوم مساء اليوم من مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تشتمل على حوالي 100 طن من مواد الإيواء والخيام والأغطية والمشمعات.

وتشير آخر الإحصائيات، إلى تضرر ما يقدر بنحو 85000 من النازحين داخلياً و40.000 لاجئ إلى جانب الآلاف من المجتمعات المضيفة من السودانيين، لا سيما في شرق السودان والنيل الأبيض ودارفور والخرطوم.

يذكر أن مجلس الأمن والدفاع الوطني بالسودان، أعلن اليوم السبت عن حالة الطوارئ لمدة 3 أشهر، وقال إن "كافة مساحات البلاد منطقة كوارث طبيعية".