استاذة تفارق الحياة خلال محاضرة على الإنترنت بسبب إصابتها بكورونا

استاذة جامعية تفارق الحياة في الأرجنتين بعد معاناتها لأسابيع جرّاء إصابتها بفيروس كورونا، وصحيفة "ديلي ميل" تقول إنها توفيت خلال تواصلها مع طلابها.

  • المدرّسة الأرجنتينية باولا دى سيمون (وسائل التواصل الاجتماعي).
    المدرّسة الأرجنتينية باولا دى سيمون (وسائل التواصل الاجتماعي).

توفيت أستاذة جامعية في الأرجنتين، بعد إصابتها بفيروس كورونا، وذلك خلال إلقائها محاضرة طلابية عبر تطبيق "زووم".

وأشار تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن الأستاذة باولا دى سيمون، قد توفيت بعد أن تعرّضت لمشاكل في التنفس، خلال تواصلها عن بعد مع طلابها.

وأضاف التقرير أن دي سيمون 46 عاماً، كانت تدير محاضرتها في السياسة والعلاقات الدولية، بإحدى الجامعات في بوينس آيرس، وبدأت تشعر بضيق شديد في التنفس، لدرجة دفعت طلابها لسؤالها عن عنوانها، حتى يتمكنوا من إرسال سيارة إسعاف لها، لكن ما زاد من اضطرابهم وقلقهم، هو ردها بصعوبة "لا أستطيع"، قبل أن تفارق الحياة.

وأشارت دي سيمون في تغريدة على موقع "تويتر" في نهاية أغسطس/ آب، إلى معاناتها من أعراض الإصابة بفيروس كورونا لمدة 4 أسابيع على الأقل، وقالت "إنها غاية في التعقيد.. أنا هنا منذ أكثر من أربعة أسابيع ولا تختفي الأعراض"، مضيفة أن زوجها الذي يعمل طبيباً، كان يعاني مثلها من المرض.

من ناحيتها، نشرت الجامعة بياناً، أعربت فيه عن حزنها العميق لوفاة دي سيمون.