بعد إصابة أحد المشاركين بـ"مرض".. "أسترا زينيكا" تعلّق تجاربها على لقاح كورونا

شركة "استرا زينيكا" البريطانية تعلق تجاربها على لقاحها المحتمل لفيروس كورونا، وكبيرة العلماء بمنظمة الصحة العالمية تتحدث عن أولوية سلامة أي لقاح.

  •  كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية: الحديث عن السرعة لا يعني أن نتهاون فيما يتعين علينا تقييمه

قالت كبيرة العلماء بمنظمة الصحة العالمية سوميا سواميناثان، إن سلامة أي لقاح محتمل لمرض "كوفيد-19" تأتي "في المقام الأول".

يأتي تصريح المسؤولة في المنظمة في الوقت الذي علقت فيه شركة "أسترا زينيكا" للأدوية تجاربها، مؤقتاً على الأقل، على لقاح محتمل بسبب مخاوف تتعلق بالآثار الجانبية.

ولم يجب مسؤولون من منظمة الصحة على أسئلة وكالة "رويترز" بشأن خطوة "أسترا زينيكا" لتعليق تجاربها العالمية، ومنها تجارب كبيرة في مراحل متقدمة، على لقاحها التجريبي لفيروس كورونا، وذلك بعد أنباء عن "مرض لم تُعرف أسبابه أصاب أحد المشاركين في التجارب".

وشركة "استرا زينيكا" هي شركة بريطانية-سويدية مختصة بالأدوية، وعملت على تطوير لقاح لفيروس كورونا، بالتعاون مع جامعة أكسفورد البريطانية، وتعد الأنباء التي انتشرت حول إصابة أحد المشاركين في تجاربها السريرية بمرض لم يتم التصريح عنه ضربة كبيرة للجهود العالمية المتعددة التي تسعى للوصول إلى لقاح فعال وآمن ضد كورونا.

وتم الإعلان في روسيا نهاية الشهر الفائت عن اتفاق مع الشركة لإجراء جزء من تجارب المرحلة الثالثة على لقاحها الذي يطلق عليه "أيه زد.دي 1222" ستشمل 150 مشاركاً، وتديرها 4 منشآت طبية في سان بطرسبرج وموسكو.

وأضافت كبيرة العلماء بمنظمة الصحة، اليوم الأربعاء، في ندوة على مواقع التواصل الاجتماعي أن "الحديث عن السرعة لا يعني أن نتهاون فيما يتعين علينا تقييمه"، مؤكدةً أنه "لا يزال ينبغي اتباع قواعد اللعبة. بالنسبة للأدوية واللقاحات يتعين اختبار سلامتها في المقام الأول".