مسبار يلامس كويكب "بينو" ويلتقط حفنة صخور

مسبار تابع لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا" يهبط على سطح كويكب "بينو"، لأخذ عينات تساعد على فهم أصول الحياة على الأرض.

  • مسبار
    المسبار يتجهز للهبوط على سطح الكويكب ("ناسا"، جامعة أريزونا)

هبط مسبار تابع لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، على سطح كويكب "بينو"، والتقط عيّنة من صخور يعود تاريخها إلى ميلاد نظامنا الشمسي.

وانطلق المسبار من الأرض، في أيلول/سبتمبر عام 2016، إلى الكويكب الذي اعتبره العلماء آنذاك من أهم المخاطر التي يمكن أن تهدد الأرض. 

ومدّت مركبة الفضاء ذراعها الآلية التي يبلغ طولها 11 قدماً نحو بقعة مسطحة من الحصى قرب القطب الشمالي لـ"بينو" والتقطت عيّنة الصخور، وهي أول حفنة من صخور الكويكبات البكر لـ"ناسا".

ويقع "بينو" على بعد نحو 100 مليون ميل من كوكب الأرض، ويقول العلماء إنه قد يحمل أدلةً على أصول الحياة على الأرض.

ويُتوقع أن تسقط الكبسولة التي تحمل العينات، في حال نجاح العملية، على الأرض في أيلول/سبتمبر عام 2023.