الرئيس الجزائري في حجر صحي طوعي وحالته مستقرة

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في حجر صحي طوعي، في المستشفى العسكري، بعد الاشتباه في إصابة مسؤولين كبار في الرئاسة والحكومة بفيروس كورونا المستجد. وحالته الصحية مستقرة.

  • الرئيس الجزائري في حجر صحي طوعي وحالته مستقرة
    يأتي دخول تبون المستشفى قبل خمسة أيام من الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي اقترحها.

أعلنت الرئاسة الجزائرية اليوم الثلاثاء أن الرئيس عبد المجيد تبون الموجود، في حجر صحي طوعي إثر الاشتباه في إصابة مسؤولين كبار في الرئاسة والحكومة بفيروس كورونا المستجد، دخل المستشفى العسكري، لكن "حالته الصحية مستقرة، ولا تستدعي أي قلق".

ويأتي دخول تبون المستشفى قبل خمسة أيام من الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي اقترحها لبناء "جزائر جديدة".

كما كان يفترض بالرئيس الجزائري البالغ 74 سنة، أن يدشن مساء غد الأربعاء جامع الجزائر، ثالث أكبر مسجد في العالم، بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي.

وجاء في بيان مقتضب لرئاسة الجمهورية "بناءً على توصية أطبائه، دخل رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون إلى وحدة متخصّصة للعلاج بالمستشفى المركزي للجيش بعين النعجة، في الجزائر العاصمة".

وتابع البيان أن "حالته الصحية مستقرة ولا تستدعي أي قلق، بل إن رئيس الجمهورية يواصل نشاطاته اليومية من مقر علاجه".

وكانت رئاسة الجمهورية أعلنت، السبت، أن تبون وضع نفسه "طوعياً" في حجر لخمسة أيام إثر الاشتباه في إصابة مسؤولين كبار في الرئاسة والحكومة بفيروس كورونا المستجد.

وعقب أسابيع تباطأ خلالها انتشار العدوى، شهدت الجزائر التي لا تزال حدودها مغلقة زيادة في إصابات "كوفيد-19" منذ أسبوعين.

وسجل البلد الذي يقطنه 44 مليون نسمة نحو 57 ألف إصابة منذ رصد أول حالة في 25 شباط/فبراير، بينها أكثر من 1930 وفاة و40 ألف حالة تعاف.

والأحد، ندّد رئيس الوزراء عبد العزيز جراد بـ"استرخاء" شعبي على صعيد التقيّد بتدابير الوقاية محذرا من "عودة ظهور بؤر العدوى من جديد".