"الانتربول" يتوقع زيادة كبيرة في الجريمة خلال نقل اللقاحات ضد كورونا

رئيس الشرطة الدولية يتوقع "عودة الفساد"من أجل الحصول على العلاج بسرعة أكبر، وزيادة في الجريمة خلال توزيع اللقاحات ضدّ فيروس كورونا.

  • يتم تجهيز الصناديق التي تحتوي على لقاح Moderna  في ميسيسيبي (أ ف ب).
    يتم تجهيز الصناديق التي تحتوي على لقاح Moderna في ميسيسيبي (أ ف ب).

صرّح رئيس الشرطة الدولية (الانتربول) يورغن ستوك، اليوم الإثنين، أنه يتوقع زيادة "كبيرة" في الجريمة خلال تسليم جرعات اللقاحات ضد "كوفيد-19".

وقال ستوك في مجلة "فيرتشافتفوخه" الألمانية  إنه "مع تسليم اللقاحات ستزداد الجريمة بشكل كبير"، وأضاف "سنشهد سرقات وعمليات اقتحام مخازن وهجمات أثناء نقل اللقاحات".

كما توقّع، من جهة أخرى، عودة الفساد "من أجل الحصول على العلاج الثمين بسرعة أكبر".

وحصل اللقاح الأول، الذي طوره المختبر الألماني "بايونتيك" بالتعاون مع شركة "فايزر" الأميركية العملاقة، على موافقة 16 دولة.

وأجازت الوكالة الاوروبية للأدوية الإثنين استخدام لقاح "فايزر-بايونتيك" المضاد لفيروس كورونا المستجد، ما يمهّد للبدء بحملات التلقيح في الاتحاد الاوروبي قبل نهاية العام.

وقالت المديرة العامة للوكالة إيمير كوك في مؤتمر صحافي عبر  تقنية الفيديو "يسرني أن أعلن أن اللجنة العلمية للوكالة الاوروبية للأدوية اجتمعت اليوم ووافقت على السماح بطرح اللقاح الذي طورته (شركتا) فايزر وبايونتيك في سوق الاتحاد الأوروبي".

وفي ألمانيا، أنيط بالشرطة الاتحادية مسؤولية توصيل جرعات اللقاح التي سيتم تخزينها في أماكن سرية، ويخشى البعض أيضاً أن يقوم "مناهضو اللقاح" بعمليات تخريب.