أغنى 1000 ملياردير يستعيدون ثرواتهم في ظل كورونا!

منظمة أوكسفام البريطانية، تقول في تقريرها المنشور بمناسبة المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، إن أغنياء العالم سيتمكنون من استعادة ثرواتهم كما كانت قبل أزمة كورونا.

  • أغنى 1000 ملياردير في العالم يستعيدون ثرواتهم كما كانت قبل أزمة
    أغنى 1000 ملياردير في العالم يستعيدون ثرواتهم كما كانت قبل أزمة "كورونا"

في الوقت الذي يدفع فيه الوباء ملايين البشر إلى براثن الفقر، استعاد أغنى 1000 ملياردير في العالم، ثرواتهم التي كانت لديهم قبل الأزمة الناتجة عن انتشار فيروس كورونا، في تسعة أشهر فقط. 

هذه هي الملاحظة التي أبدتها منظمة أوكسفام البريطانية غير الحكومية، في تقريرها الذي نُشر بمناسبة المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس (سويسرا).

ورأت المؤسسة في تقريرها أن هذا العام ، أكثر من غيره، ستكون فجوات الثروة الآخذة في الاتساع، حاضرة في كل مكان وفي كل المناقشات.

المتحدث باسم منظمة أوكسفام فرنسا كوينتين بارينيلو قال في بيان "بالفعل، إن هذه الأزمة تأتي في عالم غير متكافئ للغاية، حيث تحتكر أقلية من الناس معظمهم من الرجال البيض الأغنياء معظم ثروات العالم". 

تقدر المنظمة من خلال عدة مصادر، (فوربس وكريدي سويس والبنك الدولي ...)، إن أغنى عشرة أشخاص في العالم، بما فيهم الفرنسي برنار أرنو، شهدوا زيادة في ثروتهم بمقدار 540 مليار دولار (369 مليار يورو). ) منذ بداية جائحة كورونا.