"Bing" يمكن أن يحل محل غوغل في أستراليا

من المحتمل أن تجعل غوغل محرك بحثها غير متاح في أستراليا إذا مضت الحكومة قدماً في خططها لجعل عمالقة التكنولوجيا يدفعون مقابل المحتوى الإخباري. بناء عليه الحكومة الأسترالية تقول إن "bing" قد يكون بديلاً لغوغل في البلاد.

  • Bing يمكن أن يحل محل جوجل في أستراليا
    Bing يمكن أن يحل محل غوغل في أستراليا

قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، اليوم الاثنين، إن "شركة مايكروسوفت العملاقة للبرمجيات واثقة من أن منتجها البحثي Bing يمكن أن يملأ الفجوة إذا نفذت غوغل تهديدها بإزالة محرك بحثها من أستراليا".

وأشار مسؤول تنفيذي في غوغل أمام جلسة استماع في مجلس الشيوخ الأسترالي الشهر الماضي، أنه من المحتمل أن تجعل غوغل محرك بحثها غير متاح في أستراليا إذا مضت الحكومة قدماً في خططها لجعل عمالقة التكنولوجيا يدفعون مقابل المحتوى الإخباري.

وأدخلت أستراليا قوانين من شأنها إجبار عملاقة البحث غوغل وعملاقة التواصل الاجتماعي فيسبوك على التفاوض بشأن المدفوعات لوسائل الإعلام المحلية التي تؤدي روابط محتواها إلى توجيه حركة المرور إلى المنصات.

ومع ذلك، وصفت شركات التكنولوجيا الكبرى القوانين بأنها غير قابلة للتطبيق، وأكدت إنها قد تسحب الخدمات الرئيسية من أستراليا إذا تم المضي قدماً في اللوائح. 

وتشمل تلك الخدمات محرك بحث غوغل، الذي يمتلك 94 في المئة من سوق البحث في البلاد، بينما يمتلك Bing، ثاني أكثر محركات البحث شعبية في أستراليا، 3.7 في المئة فقط من سوق البحث في البلاد، وذلك وفقاً لبيانات الصناعة.

وقالت عملاقة البرمجيات إن "الرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت ساتيا ناديلا تحدث منذ ذلك الحين مع موريسون بشأن القواعد الجديدة".

من جهته قال موريسون، اليوم الاثنين، إن شركة البرمجيات مستعدة لتوسيع وجود أداة البحث الخاصة بها "Bing"، وأضاف "مايكروسوفت واثقة تماماً عندما تحدثت إلى ناديلا، دون إعطاء المزيد من التفاصيل عن المحادثة".

كما وأكدت متحدثة باسم مايكروسوفت أن المناقشة جرت لكنها رفضت التعليق لأن الشركة لم تشارك بشكل مباشر في القوانين، وأضافت، نحن ندرك أهمية وجود قطاع إعلامي نشط وصحافة المصلحة العامة في نظام ديمقراطي، وندرك التحديات التي واجهها قطاع الإعلام على مدى سنوات عديدة من خلال تغيير نماذج الأعمال وتفضيلات المستهلكين.

وفي اليوم السابق، قال وزير الخزانة الأسترالي، جوش فرايدنبرغ إن الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، مارك زوكربيرغ، طلب عقد اجتماع بشأن القانون، وأنهم تحدثوا، لكنه لن يتراجع عن التغيير.