شاب بريطاني لم يسمع بكورونا... رغم إصابته بالفيروس مرتين!

شاب بريطاني يبدأ بالتعافي بعد خروجه من غيبوبة استمرت 10 أشهر ولكن لا يعرف شيئاً عن فيروس كورونا، الذي تحوّل إلى وباء عالمي، رغم أنه التقط العدوى مرتين خلال الكوما.

  • شاب بريطاني استفاق من غيبوبة طويلة لا يعلم شيءً عن جائجة كورونا
    عانى الشاب من إصابة في الدماغ بعد تعرّضه لحادث سيارة

بدأ شاب بريطاني، تعرض لحادث سيارة العام الماضي، في الاستيقاظ من غيبوبة استمرت 10 أشهر دون أن يعلم تفاصيل عن جائحة فيروس كورونا. كما تعرض الشاب للإصابة بالفيروس مرتين خلال غيبوبته، إلاّ أنه تماثل للشفاء.

عانى جوزيف فلافيل، البالغ من العمر 19 عاماً، من إصابة في الدماغ بعد تعرضه لحادث سيارة أثناء سيره على طول طريق في ستافوردشاير ، في بريطانيا في 1 أذار/ مارس 2020.

تعرض الشاب للحادث، في حين لم يكن فيروس كورونا منتشراً في بريطانيا، مع تسجيل 40 إصابة فقط. مع الإشارة إلى أنّ المملكة المتحدة فرضت أول إغلاق على مستوى البلاد في 23 أذار/ مارس 2020.

وروت خالة الشاب، سالي فلافيل، لصحيفة "الغاردين" البريطانية: "هو لا يعلم أي شيء عن الجائحة، لقد كان في غيبوبة لمدة 10 أشهر. بدأ وعيه يتحسّن الآن لكننا لا نعرف ما يعرفه عن الوباء". وأضافت: "لا أعلم من أين أبدأ بالشرح له".

كما تساءلت: "كيف يمكن أن أشرح عن فيروس كورونا لشخص كان في غيبوبة".

ووفقاً لصفحة على منصة "فيسبوك" توثق تطور حالة الشاب الصحية، تم الإشارة إلى أنّه بدأ ببطء في الخروج من الغيبوبة إلى "حالة الحد الأدنى من الوعي".

وذكرت الصفحة على فيسبوك أنّ الشاب بدأ يتبع الأوامر عن طريق لمس أذنيه، كما يمكنه تحريك ساقيه وهو يجيب بنعم ولا من خلال الوميض.

وبسبب القيود المفروضة جراء فيروس كورونا، لم يكن باستطاعة عائلته زيارته في المستشفى، سوى التواصل معه عبر "الفايس تايم". كما تكمنت والدته من زيارته داخل المستشفى بمناسبة عيد ميلاده التاسع عشر في ديسمبر/ تشرين الثاني الماضي مع التزام التباعد الاجتماعي.