الكويت تستعيد من العراق أطناناً من أرشيفها الوطني

الكويت تسلّم العراق أطنان من الأرشيف والملفات والممتلكات العائدة لمؤسسات كويتية، وهذه ثالث شحنة يجري استعادتها من العراق منذ عام 2019.

  • الكويت تتسلم من العراق الدفعة الثالثة من الممتلكات والأرشيف (وسائل التواصل الاجتماعي).
    الكويت تتسلم من العراق الدفعة الثالثة من الممتلكات والأرشيف (وسائل التواصل الاجتماعي).

تسلّمت الكويت من العراق اليوم الأحد، 8 أطنان من الأرشيف والملفات والممتلكات العائدة لمؤسسات كويتية مختلفة، كانت قد وضعت القوات العراقية يدها عليها.

وهذه ثالث شحنة من أرشيف الدولة الخليجية يجري استعادتها من العراق منذ عام 2019، حسبما أعلن مسؤولان كويتي وعراقي بعد توقيع محضر التسليم في معهد سعود الناصر الدبلوماسي في العاصمة.

وقال مساعد وزير الخارجية الكويتي لشؤون المنظمات، ناصر الهين، إن الشحنة تتضمن "أرشيف كل من جامعة الكويت ووزارة الإعلام، وكثير من الجهات الأخرى، بالإضافة إلى بعض الأجهزة الخاصة بوزارة الإعلام".

وأضاف أن "الكويت ترحّب بهذه الجهود دوماً، واستكمال تسليم الأرشيف، ونتطلع إلى المزيد من التعاون، وستكون هناك خطوات إضافية قريبة للوصول الى تسليم الأرشيف بالكامل".

من جهته، لفت وكيل وزارة الخارجية العراقية للشؤون القانونية، قحطان الجنابي، إلى أن الجانب الكويتي أرسل في وقت سابق كشوفات بالمفقودات الكويتية "وبناء على ذلك يتم التسليم".

وخلال ثلاثين عاماً، دفعت بغداد للكويت 51 مليار دولار، ولا يزال العراق، الذي يشهد أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخه اليوم، مديناً لها بنحو أربعة مليارات دولار.

واستغرق إصلاح العلاقات بين البلدين 20 عاماً. ولم ترفع الأمم المتحدة العقوبات التي فرضتها في العام 1990 إلا في العام 2010، أي بعد 7 سنوات من سقوط نظام الرئيس صدام حسين.