مسلحون في موزمبيق يقطعون رؤوس 12 أجنبياً ولا معلومات عن جنسياتهم

مجموعه تتكون من 12 شخصاً من أصحاب البشرة البيضاء لم تتوفر بعد بيانات عن جنسيتهم قُطعت رؤوسهم في موزمبيق.

  • الشرطة الموزمبيقية: تم العثور على جثث القتلى بالقرب من فندق في مدينة بالما
    الشرطة الموزمبيقية: تم العثور على جثث القتلى بالقرب من فندق في مدينة بالما (أ ف ب)

أعلنت الشرطة الموزمبيقية أن مسلحين قطعوا رؤوس 12 أجنبياً في موزمبيق، ولم تتوفر بعد بيانات عن جنسية الضحايا.

وقال قائد الشرطة، بحسب صحيفة "تايمز": "كانت هناك مجموعه تتكون من 12 شخصاً، كلهم أجانب، لا أعرف ما هي جنسياتهم، لكنهم من أصحاب البشرة البيضاء... قُطعت رؤوسهم... وأيديهم مقيدة".

وأضاف، تم العثور على جثث القتلى بالقرب من فندق في مدينة بالما، الذي هاجمها المسلحون في أواخر آذار/ مارس.

هذا وكانت جماعات إسلامية قد هاجمت مدينة بالما في 24 آذار/مارس، وفرضت سيطرتها الكاملة على المدينة في 26 من الشهر. وفر عدد من السكان المحليين من الإسلاميين نحو الغابات المجاورة. وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن الوضع الإنساني في منطقة الهجوم يثير "القلق الشديد".

ووفقاً لتقديرات الأمم المتحدة، سيحاول آلاف الأشخاص قريباً مغادرة المنطقة بطرق مختلفة للوصول إلى أماكن آمنة حيث قد يحتاجون إلى مساعدة عاجلة.

ويسيطر المسلحون على مدينة "ماسيمبوا دا برايا" الساحلية، التي استولوا عليها في آب/ أغسطس الماضي، وقاموا بفرض سيطرتهم على قرى مجاورة وقطع رؤوس العشرات، مما تسبب في فرار أكثر من 670 ألف شخص، وخلق أزمة إنسانية في شمال البلاد.