مدارس لبنان تفتح أبوابها مجدداً بعد إغلاق دام أكثر من عام

يوم 21 نيسان/أبريل الجاري سيكون طلاب لبنان على موعد مع العودة إلى مقاعد الدراسة.

  • فصل دراسي فارغ في إحدى مدارس مدينة زحلة اللبنانية - 30 يونيو 2020 (أ.ف.ب)
    فصل دراسي فارغ في إحدى مدارس مدينة زحلة اللبنانية - 30 يونيو 2020 (أ.ف.ب)

بعد أكثر من عام على الإغلاق، ومع جدل كبير حول ضرورة العودة إلى الدراسة من عدمها، أعلن وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانيّة طارق المجذوب، أن عودة الدراسة ستكون يوم 21 نيسان/أبريل الجاري.

المجذوب قال في تصريح صحفي اليوم الخميس: "لكي ننقذ ما تبقّى من العام الدراسي تبدأ العودة في التعليم المدمج اعتباراً من 21 نيسان وفقاً لثلاث مراحل"، مؤكداً أنّ "العودة لن تكون للتلامذة الذي يعانون من أوضاع صحيّة".

وبخصوص تأمين عملية التلقيح ضد فيروس كورونا للطلاب، أوضح وزير التربية اللبناني "افتتحنا مرحلة التلقيح لصفوف الثانويّة العامة، وسيتبعها باقي المراحل"، لافتاً إلى أنه "إذا لم ننتهِ من عملية التلقيح فهذا لا يعني أننا لا يمكننا العودة بخطة التعليم المدمج، مع الالتزام بالإجراءات والتدابير الوقائيّة".

المجذوب تناول في تصريحه، وضع الأساتذة في لبنان، مشيراً إلى أنّه "سيء، والوضع الصحي في لبنان خاص، وهذه قضيّة شعبويّة وانتخابيّة وسياسيّة بامتياز، ولكن هذا ليس دور وزارة التربيّة، والوزير بدوره يجب ألا يذهب الى القرار السهل كما يجب حماية العام الدراسي لا تضييعه". 

وطالب المجذوب مجلس النواب اللبناني بتخصيص مبلغ 500 مليار ليرة من أجل دعم الشؤون التربويّة. 

وعن الامتحانات وخصوصاً امتحانات الشهادات الرسميّة، أكّد وزير التربية اللبناني أن وزارته قررت إجراء امتحانات شهادة الثانويّة العامة بجميع فروعها حضوريّاً على أن تبدأ يوم الإثنين 26 تموز/يوليو المقبل.

يذكر أنّ لبنان سجّل حتى الآن 502 ألف إصابة بكورونا و6,778 وفاة، بعد أكثر من عام على تفشي الوباء، فيما عادت الحياة إلى طبيعتها منذ أقل من شهر بعد إغلاق دام أشهراً.