إحذروا.... ما مدى خطورة أجهزة "الراوتر" على صحة الإنسان؟

أجهزة الإنترنت اللاسلكي التي باتت متوفرة بكثرة في المنازل قد تكون سبباً لمضاعفات صحية واضطرابات جسدية، ما دفع بعض الخبراء للدعوة إلى الحد من تشغيلها.

  • أبرز مخاطر أجهزة
    أجهزة الإنترنت اللاسلكي "واي فاي" صارت من ضروريات الحياة 

أصبحت أجهزة الإنترنت اللاسلكي "واي فاي" المعروفة باسم "راوتر"، إحدى ضرورات الحياة التي لا غنى عنها في معظم المنازل المعاصرة.

ولا يلتفت الكثيرون إلى مدى خطورة عمل أجهزة "الراوتر" بصفة مستمرة، إذ أثبتت الدراسات وجود عدة تأثيرات ضارة صحياً، ناتجة عن تلك الأجهزة.

ورجّح الخبراء ارتباط التعرّض لإشعاعات أجهزة "الراوتر" بالأعراض التالية: اضطرابات النوم، صعوبة التركيز، سرعة خفقان القلب، الصداع، الإعياء الدائم، الاضطرابات الهضمية، تشوش الدماغ وضعف الذاكرة، القلق والاكتئاب، التوتر المزمن، الدوار.

ونصح هؤلاء بالتقليل من كمية الأشعة التي نتعرض لها من أجهزة "الراوتر" بإطفائها ليلاً أو عند عدم الحاجة لاستخدام الإنترنت، إذ أن معظم المخاطر المرافقة لوجود هذه الأجهزة في المنزل وفي غرف النوم خاصة ناجمة عن إبقائها في وضعية التشغيل لمدة 24 ساعة دون إطفائها ولو لساعات قليلة.