كوبا تعلن خطتها لإنتاج لقاحاتها الوطنية ضد فيروس كورونا

رئيس مجموعة بيوكوبا فارما للصناعات الدوائية في كوبا يعلن أنّ بلاده قد تكون أول بلد في العالم يقوم بتحصين جميع سكانه بلقاح خاص به.

  • لقاح
    لقاح "Soberana 2" الكوبي

أعلن إدواردو مارتينيز دياز رئيس مجموعة بيوكوبا فارما للصناعات الدوائية في كوبا أن البلاد لديها خطة عمل فيما يتعلق بإنتاج اللقاحات الكوبية ضد فيروس كورونا حتى شهر كانون الأول/ ديسمبر المقبل، والتي تحدد مقدار الجرعات التي ستنتج شهراً بعد شهر لكل لقاح. وأكد أنه بحلول آب/ أغسطس المقبل ستمتلك البلاد عدد الجرعات التي تحتاجها لتحصين جميع سكانها.

وكشف مارتينيز خلال البرنامج الكوبي الطاولة المستديرة والذي خصص حلقته للحديث عن اللقاحات الكوبية أن مخابر صناعة الأدوية في كوبا بدأت بإنتاج جرعات من لقاحاتها المرشحة ضد فيروس كورونا على نطاق واسع و تملك الآن من الجرعات ما هو كاف للشروع في التجارب المتداخلة على السكان.

وقال مارتينيز إنه يمكن أن تكون أول بلد في العالم يقوم بتحصين جميع سكانه بلقاح خاص به.

كما نوه بأن كوبا لديها خبرة تزيد عن 30 عاماً في تطوير اللقاحات وإنتاجها، مشيراً إلى أن اللقاحات الكوبية يتم استخدامها في أكثر من 30 دولة وهي معروفة بأنها لقاحات آمنة وفعالة للغاية.

وشدد مارتينز أنه وبالرغم من الحصار القاسي الذي تتعرض له بلاده تمكنت من التوصل إلى مرشحين لقاح ضد فيروس كورونا في فترة قصيرة من الزمن (سوبيرانا 02 وعبد الله).

وأشار مارتينيز إلى أن مرشح اللقاح سوبيرانا 02 يكمل الآن المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على ثلاث مجموعات: واحدة مع الدواء الوهمي، والأخرى بجرعتين، والتي انتهت بالفعل، ومجموعة ثالثة يجب أن تتلقى الجرعة الثالثة، والتي على وشك الانتهاء.

أما ما يتعلق بمرشح اللقاح عبد الله فقد أنهى المراحل الثلاث وهو الآن في مرحلة التقييم وأن نتائج هذا التقييم ستعلن في الأسابيع القليلة المقبلة، مؤكداً أن جميع النتائج حتى الآن مشجعة للغاية.

من جهته، أكد وزير الصحة الكوبي خوسيه أنجل بورتال ميراندا أنّ جميع المعطيات التي توفرها التجارب السريرية ودراسات التدخل تؤيد قرار بدء التدخل الصحي على نطاق واسع، مؤكداً أن هذه الأمر تم التشاور به بدقة مع الخبراء والمختصين.

وأوضح ميراندا أنه سيتم تطعيم السكان الذين تتراوح أعمارهم بين 40-59 عاماً في جميع أنحاء البلاد في الفترة بين النصف الثاني من شهر حزيران/ يونيو المقبل حتى آب/ أغسطس المقبل.

وتابع أنّ هذه المجموعة من السكان العاملين تتواجد بشكل أساسي في الشوارع وتكون أكثر عرضة للإصابة بالعدوى ومن ثم نقل المرض إلى منازلهم وإلى كبار السن والأطفال في هذه الفترة.

وكشف ميراندا أنه من المتوقع أن تحصل اللقاحات الكوبية على تصريح  للاستخدام في حالات الطوارئ من قبل المركز الوطني لمراقبة جودة الأدوية بحلول شهر حزيران/ يونيو المقبل.

وعليه سيتم تحصين 22.6٪ من السكان الكوبيين خلال هذا الشهر، و 33.5% في تموز/ يوليو المقبل و 70% بحلول آب/ أغسطس المقبل.

رئيس مجموعة بيوكوبا فارما للصناعات الدوائية أكد أنّ الشعب الكوبي يثق بتجربة العلوم الطبية الكوبية، ولا سيما تطوير اللقاحات.

وقال إنه عندما يتعلق الأمر بالتجارب السريرية ودراسات التدخل الصحي فإن أحد أهم العناصر التي تدعم هذه الإجراءات هو تلك الثقة على وجه التحديد.