أبو مجاهد: المقاومة الفلسطينية جاهزة لكل الاحتمالات.. لن نترك الأقصى

مدير المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين محمد البريم يعلن عن جهوزية المقاومة لكل الاحتمالات في حال واصل الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاته على المرابطين في المسجد الأقصى.

  • أبو مجاهد: المقاومة جاهزة لكل الاحتمالات
    أبو مجاهد: نحن نعتبر أن الرسالة من العدو قد وصلت

أعلن مدير المكتب الإعلامي للجان المقاومة في فلسطين محمد البريم (أبو مجاهد)، اليوم السبت، أن المقاومة الفلسطينية جاهزة لكل الاحتمالات في حال واصل الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاته على الفلسطينيين في المسجد الأقصى.

وفي التفاصيل، قال البريم إن "المقاومة جاهزة لكل الاحتمالات إذا ما واصل واستمر هذا العدوان على أهلنا وأبناء شعبنا في القدس والمسجد الأقصى المبارك".

وتابع: "نحن نعتبر أن الرسالة من العدو قد وصلت، وأن المقاومة لن تتوانى في لحظة من اللحظات في أن ترسل رسالتها وأن تقول كلمتها"، مشدداً على "أننا لن نترك أقصانا ولن نترك المرابطين في المسجد الأقصى، وأن المقاومة لهذا العدو بالمرصاد".

ومنذ فجر يوم أمس، ينتفض آلاف الفلسطينيين من مختلف الأراضي المحتلة لصد اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك التي تسعى لتأمين الحماية لجماعات المستوطنين لذبح القرابين المزعومة بمناسبة ما يسمى "عيد الفصح" الإسرائيلي.

وأفادت مصادر الميادين، بأنّ مصر تُجري اتصالاتٍ منذ الصباح بقيادة حركة "حماس"، من أجل التباحث في تطورات القدس المحتلة والوضع العام في فلسطين المحتلة، بحيث قالت إنّ "القاهرة نقلت أكثر من رسالة تهدئة إسرائيلية إلى حماس".

وأكدت فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة "وقوفها خلف المرابطين في المسجد الأقصى"، محمّلةً الاحتلال "كامل المسؤولية عن تبعات هذه الاعتداءات" بحقهم، ومحذّرة من "مواجهة قريبة" مع الاحتلال في حال استمرّ في عدوانه.