أحزاب اليسار الفرنسي تبرم اتفاقاً لمواجهة ماكرون في الانتخابات البرلمانية

الحزب الاشتراكي الفرنسي يبرم اتفاق تحالف مع حزب "فرنسا الأبية" اليساري، لخوض الانتخابات البرلمانية الشهر المقبل، في مساعٍ لمواجهة إيمانويل ماكرون.

  • الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
    الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

أبرم الحزب الاشتراكي الفرنسي، اليوم الجمعة، اتفاق تحالف مع حزب "فرنسا الأبية" اليساري المتشدد لخوض الانتخابات البرلمانية في حزيران/يونيو المقبل، في محاولة لحرمان الرئيس الفرنسي المجددة ولايته إيمانويل ماكرون من الأغلبية.

وقال زعيم الحزب الاشتراكي أوليفييه فوري: "من الآن فصاعداً، سنخوض الحملة الانتخابية معاً".

وأضاف: "سيكون الاتفاق الذي وافق عليه الخضر والشيوعيون، في وقت سابق هذا الأسبوع، المرة الأولى التي تتوحد فيها صفوف اليسار الفرنسي منذ 20 عاماً، لكن مع وجود حزب "فرنسا الأبية" المشكك في الاتحاد الأوروبي في مقعد القيادة هذه المرة".

وتتطلع أحزاب اليسار واليمين من الطيف السياسي الفرنسي إلى إقامة تحالفات لمحاولة التغلب على حزب ماكرون، الذي أعيد تسميته بـ"حزب النهضة"، في انتخابات 12 و19 حزيران/يونيو، لاختيار أعضاء مجلس النواب في البرلمان الفرنسي.

وفاز ماكرون بولاية رئاسية ثانية الشهر الماضي، لكنه سيحتاج إلى أغلبية في البرلمان حتى يتمكن من المضي قدماً في سياسات تشمل رفع سن التقاعد إلى 65 عاماً من 62 حالياً، وهو ما يعارضه اليسار واليمين على حد سواء.

وتبلور تحالف الكتلة اليسارية تحت قيادة رئيس حزب "فرنسا الأبية" المثير للجدل جان لوك ميلينشون، الذي أخفق في الوصول إلى الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة الفرنسية الشهر الماضي، إذ جاء في المركز الثالث بحوالى 22% من الأصوات في الجولة الأولى من الانتخابات خلف المرشحة اليمينية المتطرفة مارين لوبان.

وحصلت المرشحة الرئاسية عن الحزب الاشتراكي، آن هيدالغو، على حوالى 1.7% فقط من الأصوات.