أفغانستان: جرحى في هجوم لـ"طالبان" على نقطة تفتيش في ننغرهار

لاتزال وتيرة التوتر على تصاعدها في أفغانستان في ظل عدم التوصل لاتفاق دائم لوقف إطلاق النار، حيث أصيب 8 جنود أفغان و 3 آخرين ليل الأربعاء في هجوم شنّته "طالبان" على نقطة تفتيش أمنية في ولاية ننغرهار.

  • إصابة 8 جنود افغان وإصابة 3 آخرين في هجوم شنّته
    إصابة 8 جنود افغان وإصابة 3 آخرين في هجوم شنّته "طالبان" على نقطة تفتيش في ننغرهار

قُتل 8 جنود أفغان، وأصيب ثلاثة آخرون في هجوم شنّته حركة "طالبان" ليل أمس الأربعاء على نقطة تفتيش أمنية بولاية ننغرهار بأفغانستان. 

وقال مصدر أمني لوكالة "سبوتنيك" الروسية، إن "حركة طالبان شنّت هجوماً الليلة الماضية على نقطة تفتيش أمنية في منطقة كزبهار، شرقي ولاية ننغرهار، ما أسفر عن مقتل ثمانية جنود، وإصابة ثلاثة آخرين".

وتصاعدت وتيرة العنف والقتال في أفغانستان في ظل تعثر المفاوضات بين طرفي النزاع الأفغاني، للتوصل إلى اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، وبحث المستقبل السياسي للبلاد.

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن حذّر أمس الأربعاء من أن أفغانستان ستصبح "دولة منبوذة" في حال سيطرت حركة "طالبان" على الحكم بالقوة و"ارتكبت فظائع ضد شعبها".

ويأتي القلق الأميركي، بسبب السيطرة السريعة لـ"طالبان" على أراضٍ شاسعة في أفغانستان، خلال أقل من ثلاثة أشهر أثناء هجوم شامل، كما أثار هذا التوسع أيضاً مخاوف الدول المجاورة لأفغانستان، في وقت أصبح الانسحاب النهائي للقوات الأميركية والغربية من البلاد بعد وجود استمرّ 20 عاماً، شبه مكتمل.

وتزامن موقف وزير الخارجية الأميركي، مع الزيارة التي يقوم بها وفد من "طالبان" إلى بكين لإجراء محادثات مع مسؤولين ودبلوماسيين صينيين.

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، شدّد الثلاثاء الماضي على ضرورة التوصّل إلى تسوية مع حركة "طالبان" مؤكّداً، بعد حديثه إلى الرئيس الأفغاني أشرف غني، أن الوضع الأمني صعب للغاية.