أميركا تفرض عقوبات على 5 أفراد في تركيا تتهمهم بـ"دعم تنظيم القاعدة"

وزارة الخزانة الأميركية تفرض عقوبات على 5 أفراد يعملون في تركيا، وتتهمهم بأنهم "قدموا مجموعة من الخدمات المالية لتنظيم القاعدة".

  • واشنطن تفرض عقوبات على خمسة وسطاء لتنظيم القاعدة في تركيا
    واشنطن: التنظيم استخدم مُيسرين ماليين موجودين في تركيا

أدرجت وزارة الخزانة الأميركية 5 أفراد يتمركزون في تركيا تقول إنهم "موّلوا وقدموا خدمات تسهيلية لتنظيم القاعدة"، في "لائحتها السوداء" أمس الخميس.

وقالت وزارة الخزانة إنّ "المحامي التركي المصري مجدي سالم، ومواطناً مصرياً آخر هو محمد نصر الدين الغزلاني، عملا مُيسّرَين ماليين لتنظيم القاعدة في تركيا".

وأضافت الخزانة، في بيان، أنّ التنظيم "استخدم مُيسرين ماليين موجودين في تركيا، لتسهيل تحويل الأموال نيابة عن القاعدة، بما في ذلك تأمين الأموال لعائلات أعضاء القاعدة المسجونين".

كما اتُهم 3 مواطنين أتراك، هم جبرايل غوزيل وسونر غورليان ونور الدين مصلحان، بـ"المساعدة على تسهيل عمل شبكة القاعدة عبر تركيا وسوريا المجاورة".

جاء هذا الإعلان في أعقاب فرض عقوبات مماثلة أواخر تموز/يوليو على اثنين من "المُيسرين الماليين للقاعدة وهيئة تحرير الشام، المجموعة المسلحة في سوريا، والمرتبطة بالقاعدة".

وقال مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة أندريه جاكي: "سنواصل العمل مع شركائنا الأجانب، بما في ذلك تركيا، لكشف شبكات الدعم المالي للقاعدة وتعطيلها".