أميركا: لا نزال مستعدين للعمل مع كوريا الشمالية بعد التجربة الصاروخية

على الرغم من إعلان كوريا الشمالية إجراء تجارب صاروخية طويلة المدى، البيت الأبيض يعلن أن موقف الولايات المتحدة لم يتغير تجاه كوريا الشمالية وأنها ما زالت مستعدة للتعامل معها.

  • صاروخ كروز طويل المدى من نوع جديد تمّ اختباره في كوريا الشمالية في 12 و 13 سبتمبر 2021 (أ ف ب).
    صاروخ كروز طويل المدى من نوع جديد تمّ اختباره في كوريا الشمالية في 12 و13 سبتمبر 2021 (أ ف ب).

أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، أمس الإثنين، أن الولايات المتحدة لا تزال مستعدة للعمل مع كوريا الشمالية رغم إعلان الأخيرة عن تجربة صاروخ كروز طويل المدى.

وقالت النائبة الأولى للسكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، كارين جين بيير، إن موقف بلادها "لم يتغير فيما يتعلق بكوريا الشمالية"، مضيفة: "لا نزال مستعدين للعمل معها".

وأثار إطلاق كوريا الشمالية بنجاح صاروخاً جديداً طويل المدى من طراز "كروز" نهاية الأسبوع، قلق الولايات المتحدة من "التهديدات" التي تمثلها هذه التجارب.

وقال البنتاغون إن بيونغ يانغ مستمرة في تطوير برنامجها النووي محذراً من "تهديدات لجيرانها والمجتمع الدولي". واعتبر محللون أن التجارب الصاروخية الجديدة تمثّل "تقدّماً تكنولوجياً" للدولة التي تبنى مجلس الأمن قرارات عدة تحظر عليها مواصلة برامج أسلحتها النووية وصواريخها البالستية.

وأعلنت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن كوريا الشمالية أجرت تجارب صاروخية طويلة المدى ناجحة، واعتبرت أن تطوير الصواريخ له أهمية استراتيجية لامتلاك وسيلة ردع فعالة أخرى لضمان أمن الدولة.

وعقب إعلان كوريا عن تجربتها، قال البنتاغون في بيان له إنّ "هذا النشاط يؤكّد استمرار كوريا الشماليّة في تطوير برنامجها النووي والتهديدات التي يُمثّلها ذلك لجيرانها والمجتمع الدولي".

ويأتي الإعلان عن استئناف بيونغ يانغ لعمليّات الإطلاق الصاروخيّة، بعد أيّام على إعلان كوريا الجنوبيّة قيامها بتجربة إطلاق صاروخ بالستي استراتيجي من صنعها.

ويقول محلّلون إنّ تجارب الإطلاق الصاروخيّة الكورية الشماليّة التي نُفّذت يومي السبت والأحد بحضور كبار المسؤولين الكوريّين الشماليّين، تأتي بلا شكّ رداً على التجربة الصاروخيّة الكوريّة الجنوبيّة.

يذكر أن مجلس الأمن الدولي تبنى قرارات عدة تحظر على كوريا الشمالية مواصلة برامج أسلحتها النووية وصواريخها البالستية. ورغم تعرّضها لكثير من العقوبات الدولية، طورت هذه الدولة قدراتها العسكرية سريعاً خلال السنوات الأخيرة بقيادة كيم جونغ أون.