أمير عبد اللهيان لـ"لوفيغارو": تقاربنا مع السعودية ليس مجرد اتفاقية تكتيكية

وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان يؤكد أن التقارب مع السعودية ليس مجرد اتفاقية تكتيكية، وتبادل الرسائل مع واشنطن مستمر عبد وسطاء عرب وأوروبيين.

في مقابلة مع صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية، أكد وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان أن التقارب مع السعودية ليس مجرد اتفاقية تكتيكية.

وأكد أمير عبد اللهيان أن "العلاقات مع الجيران تشكل أولوية في السياسة الخارجية للحكومة الحالية. لذلك، أجرينا مفاوضات أمنية لعدة أشهر في بغداد وعمان. وأخيراً، خلال زيارة الرئيس الصيني للسعودية، طرحت فكرة قوية على الطاولة، وكانت النتيجة وساطة صينية أتاحت اتخاذ الخطوة الحاسمة بين طهران والرياض، ونحن في طهران لا نعتبر أن هذا التقارب هو اتفاقية تكتيكية".

وأضاف: "تحدثنا عن هذا المكون الاقتصادي خلال اجتماعي الأخير مع نظيري السعودي، وسنتفق على تطوير علاقاتنا الاقتصادية والتجارية في وقت لاحق من الأشهر والسنوات المقبلة".

وعن مسار الدبلوماسية والتفاوض مع الاتحاد الأوروبي بشأن الملف النووي، قال أمير عبد اللهيان: "أتواصل مع جوزيب بوريل (الممثل السامي للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية)، وزميلي على باقري (كبير المفاوضين الإيرانيين) يتواصل مع إنريكي مورا (نائب مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي) بشأن الملف النووي".

وبخصوص العلاقات الإيرانية - الأميركية، بيّن أمير عبد اللهيان أن تبادل الرسائل بين طهران وواشنطن "مستمر عبر وسطاء في المنطقة وحتى عبر الأوروبيين". 

وكانت إيران والسعودية قد اتفقتا في بداية آذار /مارس الفائت على استئناف الحوار والعلاقات الدبلوماسية بينهما وإعادة فتح السفارات بعد سنوات من التوتر وقطع للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين، في استجابة لمبادرة من الرئيس الصيني.

اقرأ أيضاً: إعلام إسرائيلي: مخاوف إسرائيلية من اتفاق نووي مرحلي بين إيران والغرب