الأمين العام لـ"الناتو": يجب التوصّل إلى تسوية مع "طالبان" في أفغانستان

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، يشدّد على ضرورة التوصّل إلى تسوية مع حركة "طالبان" في أفغانستان، مؤكّداً، بعد حديثه إلى الرئيس الأفغاني، أن الوضع الأمني صعب للغاية.

  • أمين عام الناتو: يجب التوصل إلى تسوية مع
    ستولتنبرغ: الوضع في أفغانستان يقتضي تسويةً يتمّ التفاوض عليها

شدَّد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، اليوم الثلاثاء، على ضرورة التفاوض على "تسوية مع حركة طالبان"، مشيراً إلى أنَّ أفغانستان تواجه وضعاً أمنياً "صعباً للغاية" مع انسحاب القوات الأجنبية منها.

وقال ستولتنبرغ، بعد حديثٍ إلى الرئيس الأفغاني أشرف غني، إن الوضع الأمني في أفغانستان "يبقى صعباً للغاية، ويقتضي تسويةً يتمّ التفاوض عليها". وأضاف أنَّ حلف شمال الأطلسي "سيواصل دعم أفغانستان، بما في ذلك التمويل والوجود المدني والتدريب خارج البلاد".

وانسحب معظم أفراد قوة حلف شمال الأطلسي، البالغ عددهم 10 آلاف جندي، من أفغانستان، بعد قرار الرئيس الأميركي جو بايدن سحبَ جنود بلده منها.

وارتفع مستوى العنف في أفغانستان منذ مطلع أيار/مايو الماضي، في وقتٍ شنّت حركة "طالبان" هجوماً واسعَ النطاق بعد أيّامٍ على بدء القوات الأميركية، بقيادة "الناتو"، انسحابها الذي قارب على الانتهاء.

وحذّرت الأمم المتحدة، أمس الاثنين، من أن أفغانستان قد تُسَجِّل أعلى عدد للوفيات في صفوف المدنيين منذ أكثر من عقدٍ من الزمن، في حال لم تتوقف هجمات طالبان في أنحاء البلاد.

وأفاد مراسل الميادين، اليوم الثلاثاء، بأن حركة "طالبان" أعلنت السيطرة على مديرية "ناد علي" في ولاية هلمند جنوبي أفغانستان، وإسقاط مروحية للجيش الأفغاني.

وأعلنت وزراة الداخلية الأفغانية، أمس الإثنين، قتل 40 عنصراً من مقاتلي "طالبان"، في سلسلة هجمات في ولاية "باكتيا" شرقي البلاد. 

في المقابل، قالت "طالبان" إنها صدّت هجوماً للجيش الأفغاني في ولاية "بلخ" شمالي أفغانستان، وتحدثت عن مقتل 7 من عناصر الجيش.