"أنصار الله" تعلن عدم رفضها الحوار مع الأطراف اليمنية وتحدد شروطاً

عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله في اليمن، عبد الملك العجري، يتحدث عن الحوار مع الأطراف اليمنية، ويؤكد ضرورة يجب أن يكون في أجواء ملائمة بعيداً عن ضغوط الخارج.

  • أنصار الله: لا نرفض الحوار مع الأطراف اليمنية فهي شريك في أي تسوية سياسية
    أنصار الله: لا نرفض الحوار مع الأطراف اليمنية فهي شريك في أي تسوية سياسية

حدّد عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله في اليمن، عبد الملك العجري، أمس الإثنين، شروطاً لأيّ حوار مع الأطراف اليمنيين الموالين للتحالف الذي تقوده السعودية.

وفي التفاصيل، قال العجري في تغريدة على "تويتر" إنّ أنصار الله "يقبلون الحوار مع الأطراف اليمنية الأخرى باعتبارها شريكة بأي تسوية سياسية، لكن بعيداً عن ضغوط الخارج"، لافتاً إلى أنّه "يجب أن يكون الحوار في أجواء ملائمة بعيداً عن ضغوط الخارج وحربه وحصاره ومن ثم الحوار السياسي".

واعتبر أنّه "ليس أمراً عادلاً أن تأتي إلى طاولة الحوار وتجلب خلفك الخارج شاهراً سيفه وحصاره فوق رؤوسنا فتلك طاولة إملاءات لا طاولة حوار".

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية، العميد يحيى سريع إنّ "شعبنا أمام لحظات فارقة في التاريخ فإمّا أن يظهر العدو جديته في الهدنة، أو أن ينكث كما هي عادته".

وتخرق قوى التحالف السعودي ومرتزقتها، بصورة متكررة، الهدنة المعلَنة في اليمن، إنسانياً وعسكرياً، والتي دخلت في الـ2 من نيسان/أبريل الماضي حيّز التنفيذ، بين التحالف السعودي وحكومة صنعاء.