أوكرانيا تواصل قصفها لمناطق في دونباس..وعمليات الإجلاء إلى روسيا مستمرة

المتحدث باسم شرطة جمهورية لوهانسك الشعبية إيفان فليبونينكو يؤكّد أنّ "أوكرانيا قامت بقصف مدفعي مكثف على مواقع شرطة لوهانسك".

  • أوكرانيا
     القوات الأوكرانية شنّت قصفاً بالمدفعية على أراضي لوهانسك

أعلن المتحدث باسم شرطة جمهورية لوهانسك الشعبية في إقليم دونباس، إيفان فليبونينكو، اليوم الأحد، أنّ "القوات الأوكرانية شنّت قصفاً بالمدفعية على أراضي لوهانسك على طول خط التماس، وسط اعتقاد بأن الجيش الأوكراني يستعد للهجوم".

وقال فليبونينكو إنّه "كما توقعنا، بعد الاستعدادات التي قام بها العدو، نفذ عدداً من الأعمال العدوانية ضد جمهورية لوهانسك الشعبية"، معلناً أنّ "القوات المسلحة الأوكرانية انتهكت 66 مرة نظام وقف إطلاق النار خلال يوم، ما أدى لإصابة 3 مدنيين".

وأضاف أنّ "العدو أجرى استعداداتٍ على طول خط التماس لتنفيذ عمليات هجومية محتملة، مصحوبة بقصف مدفعي مكثف على مواقع شرطة لوهانسك والمناطق المدنية على خط التماس وكذلك في العمق".

وأشار فليبونينكو إلى أنّ "القوات الأوكرانية قصفت منذ بداية اليوم أكثر من 24 نقطة سكنية في لوهانسك مستخدمةً الأسلحة المحظورة في اتفاقات مينسك"، موضحاً أنّ "الوضع على خط التماس في دونباس تدهور بشدة خلال الساعات الأخيرة".

وفي السياق، أفاد موفد الميادين إلى مقاطعة دونيتسك بأنّ "حدّة التوترات ارتفعت في الساعات الماضية في إقليم دونباس"، مشيراً إلى أنّ "محاولة الهجوم الأوكراني على مقاطعة لوهانسك هي محاولة تخريبية كما وصفتها حكومة المقاطعة". 

وأشار موفدنا إلى أنّ القصف الأوكراني طال "البلدات على حدود خط التماس بين مقاطعة دانيتسك وأوكرانيا، أي داخل المناطق التي يسيطر عليها الجيش الأوكراني". 

وأضاف أنّه "كان هناك مراقبين من منظمة التعاون الأوروبية الذين عاينوا مكان سقوط القذائف في تلك البلدات وأعدّوا تقريراً حول الأمر".

كما لفت إلى حالة النزوح التي سادت المقاطعة، مفيداً بأنّ "هناك أشخاصاً بدأوا بشراء الأسلحة، وذلك بعد خطاب زيلينسكي في ميونخ والذي رفع خلاله من حدة التصعيد". 

30 منطقة روسية تعلن استعدادها لاستقبال اللاجئين من دونباس

وفي السياق، أعلنت وزارة الطوارئ الروسية، اليوم الأحد، تجهيز 250 نقطة إقامة مؤقتة، بقدرة استيعابية تصل لأكثر من 28 ألف شخص، لاستقبال اللاجئين من دونباس.

وقالت الوزارة في بيان، إنّه "في الوقت الحالي، أعلنت 30 منطقة في روسيا استعدادها لاستقبال اللاجئين"، موضحةً أنّ "هناك 255 نقطة إقامة مؤقتة قادرة على استيعاب أكثر من 28 ألف شخص، مستعدةً لاستقبال اللاجئين من دونباس".

وأوضح القائم بأعمال وزير الطوارئ الروسي ألكسندر تشوبريان، في وقت سابق اليوم، أنّ أكثر من 40 ألف لاجئ من دونباس وصلوا بالفعل إلى روسيا.

وقال تشوبريان للصحفيين: "المعلومات تفيد بأن أكثر من 40 ألف شخص أجبروا على مغادرة المناطق المجاورة لأوكرانيا ووصلوا إلى الأراضي الروسية، وهم الآن موجودون بشكل أساسي في منطقة روستوف".

يشار إلى أنّ وزارة الطوارئ الروسية  قد خصصت مجموعةً من علماء النفس لمساعدة اللاجئين من جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك في مدينة روستوف الروسية.

وذكرت الوزارة أنّه "يقدم مختصو الخدمة النفسية كل المساعدة والدعم اللازمين للمواطنين الذين تم إجلاؤهم من دونيتسك ولوغانسك".

أول قطار يقل لاجئين من دونباس يصل إلى منطقة فولغوغراد في روسيا

  • أوكرانيا
    وصل أول قطار على متنه 443 من لاجئي دونباس إلى منطقة فولغوغراد

وبالتزامن، وصل، اليوم الأحد، أول قطار على متنه 443 من لاجئي دونباس، إلى منطقة فولغوغراد، جنوب غربي روسيا.

وقالت الخدمة الصحفية للإدارة الإقليمية في جنوب غربي روسيا، إنه "وصل اليوم أول قطار مع لاجئين من دونباس إلى منطقة فولغوغراد، مضيفةً أنّه "يجري نقل 443 شخصاً إلى مراكز إيواء مؤقتة، وتم تجهيز الأماكن وفقًا للمهام التي حددها الحاكم".

وذكرت الخدمة الصحفية أنّه "بين 443 لاجئاً، هناك 166 طفلاً دون سن 14 عاماً، بما في ذلك 9 أطفال دون سن عام واحد".

وأمس السبت، أعلنت سلطات جمهورية لوغانسك الشعبية، إجلاء أكثر من 16 ألف شخص إلى روسيا، في ظل تدهور الوضع في المنطقة، على خلفية التوتر مع أوكرانيا.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أكّد لنظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون أن "كييف ترفض بشدة تنفيذ اتفاقيات مينسك"، مشيراً إلى أنّ "استفزازات العسكريين الأوكرانيين هي سبب التصعيد في دونباس".

كما لفت بوتين انتباه ماكرون إلى أنّ "إمداد حلف الناتو لأوكرانيا بالسلاح يدفعها إلى حل الأزمة في دونباس عسكرياً".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.