إردوغان: السفراء الـ10 تراجعوا عن موقفهم بشأن إطلاق سراح كافالا

بعد تصنيف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان سفراءَ 10 دول بأنهم "أشخاص غير مرغوب فيهم"، السفراء الـ10 يتراجعون عن طلبهم إطلاق سراح المعارض عثمان كافالا.

  • الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
    الرئيس التركي رجب طيب إردوغان

تراجعت السفارات الـ10 في أنقرة، اليوم الإثنين، عن موقفها بشأن الناشط التركي عثمان كافالا، المحبوس بتهمة الضلوع في محاولة الانقلاب عام 2016، مؤكدة مراعاتها المادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، التي تنص على احترام الدبلوماسيين قوانين الدولة المعتمدين لديها.

وخلال كلمة له بعد الاجتماع الحكومي، قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان إنه "لا يمكن التسامح مع مجموعة سفراء يُصدرون التعليمات إلى قضائنا"، مشيراً إلى أنّ "أي شخص، أياً يكن، لا يحترم استقلال بلدنا وقرار شعبنا، لن يتمكن من البقاء على أرضنا".

ولفت إردوغان إلى أنّه "لم يكن في نيتنا افتعال أزمة، وإنما حماية كرامة بلدنا، ولا نسمح لأيّ دولة بتجاوز الخط الأحمر معنا"، مؤكداً أن "السفراء الغربيين الذين دعوا إلى الإفراج عن ناشط مدني في تركيا تراجعوا عن موقفهم".

وأفادت السفارة الأميركية، في بيان مقتضب عبر تويتر، بأن الولايات المتحدة تؤكد مراعاتها المادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية، عقب التساؤلات التي أُثيرت بشأن البيان الصادر في 18 تشرين الأول/أكتوبر الجاري عن عثمان كافالا، المحبوس بتهمة الضلوع في محاولة الانقلاب عام 2016.

وقامت كل من كندا وفنلندا والدنمارك وهولندا والسويد والنرويج ونيوزلندا، الموقّعة أيضاً على البيان، بإعادة نشر تغريدة بيان الولايات المتحدة، بعضها عبر الحسابات الرسمية لسفاراتها في أنقرة، وبعضها عبر الحسابات الشخصية للسفراء.

ثم لحقت سفارتا ألمانيا وفرنسا لدى أنقرة بالسفارات الثماني، عبر إعادة نشر تغريدة السفارة الأميركية عبر تويتر.

وبذلك، تكون كل الدول العشر التي أصدرت بياناً بشأن كافالا، تراجعت عن موقفها.

وتشترط المادة 41 من اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية على احترام الدبلوماسيين قوانين الدولة المعتمدين لديها ولوائحها، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية لتلك الدولة.

وأعلن الرئيس التركي، رجب طيب إردوغان، منذ يومين، أنّه أصدر تعليماته بإعلانه سفراء دول "أشخاصاً غير مرغوب فيهم"، بعد أن طالبوا بإطلاق سراح رجل الأعمال عثمان كافالا.

من جهتها، طالبت الخارجية الأميركية تركيا بتوضيح بشأن التصعيد، وطلب إردوغان طرد 10 سفراء لدول بشأن موقف هذه الدول من قضية رجل الأعمال التركي عثمان كافالا.