إردوغان: تركيا تبذل جهوداً حثيثة لإنهاء الأزمة في أوكرانيا

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يؤكّد أنّ بلاده "تبذل جهوداً حثيثة لإنهاء الأزمة الروسية الأوكرانية"، ويشير إلى أنّ تركيا "تربطها بروسيا وأوكرانيا علاقات إنسانية وسياسية واقتصادية وتاريخية وثيقة".

  • الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
    الرئيس التركي رجب طيب إردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم الأحد، إنّ بلاده "تبذل جهوداً حثيثة لإنهاء الأزمة الروسية الأوكرانية التي أثّرت تداعياتها سلباً على البلاد". 

وأضاف إردوغان في بيان: "تربطنا بروسيا وأوكرانيا علاقات إنسانية وسياسية واقتصادية وتاريخية وثيقة، ونحن نتمنى بشكل خاص أن تنتهي هذه الأزمة التي شعرنا بتداعياتها السلبية، في أقرب وقت ممكن، لأنها تخل بميزان التجارة العالمية في العديد من المجالات من الطاقة إلى الغذاء".

وتابع الرئيس التركي: "إنّ المآسي الإنسانية التي رأيناها من قبل في سوريا تحدث الآن في أوكرانيا، وأظهرت لنا هذه الصورة مرة أخرى مدى أهمية حماية وطننا وحماية حريتنا والحفاظ على كرامتنا".

وأكد إردوغان، في وقتٍ سابق، استعداد بلاده لتنظيم لقاء بين بوتين وزيلينسكي، قائلاً إن "التقدم في محادثات إسطنبول سيمهّد الطريق لاجتماع القادة، ويمكن استضافة هذه القمة أيضاً".

بيسكوف: يسعدنا موقف تركيا أمام حلف الناتو

وفي السياق، قال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إنّ "تركيا قوة إقليمية كبرى، وعلاقاتنا معها ممتازة"، مشيراً إلى أنّ "علاقة الشراكة بين موسكو وأنقرة قائمة على المصالح المتبادلة على الرغم من وجهات النظر المختلفة". وأكد أنّ "استمرار الحوار له أهمية كبيرة بالنسبة إلى العلاقات الاقتصادية بين البلدين".

وتابع: "يسعدنا موقف تركيا أمام حلف الناتو بعدم مشاركتها في العقوبات ضد روسيا". 

وأردف أنّ "أوروبا تطلق النار على نفسها بسبب استيائها من روسيا، وهم ينفقون وواشنطن تجني الأموال".

وتستضيف تركيا مفاوضات بين أوكرانيا وروسيا لحلّ الأزمة في أوكرانيا. وفي وقتٍ سابق اليوم، قال رئيس الوفد الروسي إلى المفاوضات الروسية الأوكرانية، فلاديمير ميدينسكي، إنّ الجانب الأوكراني "أصبح أكثر واقعية بشأن القضايا المتعلقة بوضع أوكرانيا المحايد والخالي من الأسلحة النووية"، مُبيّناً في الوقت نفسه أنّ مشروع معاهدة السلام غير جاهز لتقديمه إلى القمة المرجوّة.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.

اخترنا لك