إردوغان: تركيا تسعى لعقد لقاء مباشر بين الرئيسين الروسي والأوكراني

تركيا تجدد استعدادها للتوسط بين روسيا وأوكرانيا، والرئيس رجب طيب إردوغان يعلن أنّ بلاده تسعى إلى عقد لقاء يجمع الرئيسين الروسي والأوكراني.

  • الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
    الرئيس التركي رجب طيب إردوغان

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، اليوم الإثنين، أنّ بلاده تسعى إلى عقد لقاء يجمع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين، والأوكراني فلاديمير زيلينسكي. 

ونقلت "وكالة الأناضول" التركية عن إردوغان قوله خلال حديث إلى وسائل الإعلام، بعد ترؤسه اجتماعاً لمجلس الوزراء في أنقرة، إنّ تركيا تهدف من خلال ذلك إلى "حلّ الأزمة بين البلدين"، وفق تعبيره. 

وأشار إردوغان إلى أنّ بلاده "تولي أهمية خاصة لمنطقة البلقان"، معلناً عن جولة ستقوده إلى 3 دول في البلقان، وذلك في الأسبوع الأول من أيلول/سبتمبر المقبل.

وسبق أن جدَّدت تركيا استعدادها لاستضافة لقاءٍ بين رئيسَيّ روسيا وأوكرانيا، في كانون الثاني/يناير الماضي، وسط تصاعد التوترات العسكرية على الحدود بين البلدين.

وكانت مصادر قد أكدت أنّ "تركيا اتّخذت موقفاً واضحاً من الأزمة الروسية- الأوكرانية منذ البداية، وهو يتمثّل في الحاجة إلى اتخاذ خطوات تهدف إلى تخفيف حدة التوتر، ومنع نشوب النزاعات المسلَّحة، ومواصلة الحوار وتعزيزه".

أما بالنسبة إلى صادرات الحبوب، فقد وصف الرئيس التركي صادرات الحبوب من الموانئ الأوكرانية عبر تركيا إلى العالم، بأنها "تنمية حاسمة للبشرية".

ووقع ممثلون عن روسيا وأوكرانيا، بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة، اتفاقية في إسطنبول، تسمح لكييف باستئناف شحن الحبوب عبر البحر الأسود إلى أسواق العالم.

وتوصّل الجانبان إلى اتفاق مبدئي بشأن خطة للأمم المتحدة يمكن أوكرانيا من تصدير 22 مليون طن من الحبوب ومنتوجات زراعية أخرى عالقة في موانئها على البحر الأسود.