إسقاط طائرة مسيرة في جبل صبيح قرب نابلس

مراسل الميادين يفيد بإسقاط طائرة مسيرة كانت تطلق قنابل الغاز على المتظاهرين في جبل صبيح قرب نابلس، والمتظاهرون حطّموا المسيّرة الإسرائيلية بعد الاستيلاء عليها.

  • اسقاط طائرة مسيرة استخدمتها قوات الاحتلال لإلقاء قنابل الغاز على المتظاهرين في جبل صبيح (وسائل التواصل الاجتماعي).
    اسقاط طائرة مسيرة استخدمتها قوات الاحتلال لإلقاء قنابل الغاز على المتظاهرين في جبل صبيح (وسائل التواصل الاجتماعي).

أفاد مراسل الميادين اليوم الجمعة بإسقاط طائرة مسيّرة كانت تطلق قنابل الغاز على المتظاهرين في جبل صبيح قرب نابلس، مؤكدأً أن المتظاهرين حطّموا المسيّرة الإسرائيلية بعد الاستيلاء عليها.

وأصيب 5 مواطنين بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ظهر اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال مسيرة بيت دجن شرق نابلس.

وقال مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر في نابلس أحمد جبريل إن 5 مواطنين أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، اثنان نقلا إلى مستشفيات نابلس.

وكانت دعت في وقت سابق هيئة مقاومة الجدار ولجنة التنسيق الفصائلي، واللجنة الشعبية للدفاع عن الأراضي، المواطنين المشاركة في المسيرة التي انطلقت بعد صلاة ظهر الجمعة من أمام المسجد الكبير في القرية باتجاه المنطقة الشرقية احتجاجاً على إقامة بؤرة استيطانية هناك.

وقبل اسبوع، وقعت إصابات وحالات اختناق في صفوف الفلسطينيين تتسبّب بها قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال المواجهات في بلدة بيتا جنوبيّ نابلس، والهلال الأحمر الفلسطيني أعلنت أن طواقمه تعاملت مع "حالات بالغة الخطورة".

ومنذ بدء أعمال البناء في بؤرة "أفيتار"، مطلع أيار/مايو الماضي، في أراضي جبل صبيح، شرع أهالي البلدة في سلسلة فعاليات لاقتلاع هذه البؤرة من أراضيهم، وطرد المستوطنين، بدءاً بالمواجهات الأسبوعية، ثم ما لبثت أن تطوّرت بصورة متسارعة، إلى أن وصلت إلى الإرباك الليلي، والتي حققت نتائج ملموسة على الأرض.