إصابة شرطي إسرائيلي بعملية طعن في القدس المحتلة.. واستشهاد المنفذ

استشهاد الفلسطيني آدم أبو الهوى برصاص الاحتلال الإسرئيلي بعد تنفيذه عملية طعن في القدس المحتلة أدّت إلى إصابة عنصر في شرطة الاحتلال بجروح خطرة.

  • إصابة عنصر بشرطة الاحتلال في عملية طعن في القدس.. واستشهاد المنفذ
    إصابة عنصر في شرطة الاحتلال في عملية طعن في القدس.. واستشهاد المنفذ

استشهد فلسطيني وأصيب عنصر من شرطة الاحتلال بجروح خطرة في عملية طعن في القدس المحتلة ظهر اليوم الاثنين.

وقالت مصادر محلية إنّ الشهيد منفذ العملية هو آدم أبو الهوى من بلدة الطور شرقي القدس المحتلة.

وفي تفاصيل العملية، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنّ الشهيد وصل إلى محطة محروقات في شارع نابلس في القدس المحتلة، وطعن عنصراً في شرطة الاحتلال، وسيطر على سلاحه، وأصابه بجروح خطرة، قبل أن يطلق شرطي آخر النار عليه.

 وفي إثر ذلك، اقتحمت قوة من شرطة ومخابرات الاحتلال منزل عائلة الشهيد في بلدة الطور. كما انتشرت قوات الاحتلال بكثافة في المنطقة، إضافة إلى البلدة القديمة في القدس المحتلة ومحيطها.

وبالتزامن مع ذلك، استُشهد شاب آخر هو فؤاد إسماعيل أبو صبحة (23 عاماً) برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، عقب قمع مسيرة طلابية عند مدخل يطا جنوبي الخليل.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص الحي في اتجاه مسيرة طلابية وصلت إلى مثلث زيف عند مدخل يطا الشمالي، ما أدى إلى استشهاد شاب وإصابة العشرات بحالات اختناق.

وأيضاً، أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بتسجيل 22 إصابة بالرصاص في باب الزاوية في الخليل، بينها إصابة خطرة في البطن. 

كما استشهد شاب متأثراً بإصابته برصاص المستوطنين قبل أيام في راس كركر شمال غربي رام الله. 

واستُشهد فجر اليوم، 4 مواطنين خلال تصديهم لعدوان الاحتلال على مدينة جنين ومخيمها هم: أمير عبد الله شربجي (25 عاماً)، ونورس إبراهيم زيدان بعجاوي (28 عاماً)، ووئام إياد أحمد الحنون (27 عاماً)، وموسى خالد جبارين (23 عاماً)، فيما أصيب 9 مواطنين آخرين، وُصفت جروح اثنين منهم بالخطرة. 

وأعلنت سرايا القدس - كتيبة جنين أنها أوقعت قتلى وحققت إصابات مؤكدة في صفوف قوات الاحتلال بعد عملية تصدٍ واسعة. 

وأفادت مراسلة الميادين في فلسطين المحتلة بانسحاب قوات الاحتلال المدينة الواقعة شمالي الضفة الغربية بعد اقتحامات استمرت ساعات. 

يأتي ذلك فيما يواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة لليوم الـ24 على التوالي، مستهدفاً منازل المدنيين والمنشآت من دون تفريق بين المستشفيات والكنائس والمدارس، ومرتكباً المجازر بحق المدنيين الذين نزحوا إلى هذه الأماكن ظنّاً أنها "آمنة"، ما أدّى إلى ارتفاع حصيلة الشهداء والمفقودين إلى نحو 10 آلاف. 

اقرأ أيضاً: المقاومة تتصدى للاحتلال في جنين ونابلس.. عبواتٌ ناسفة واشتباكات

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.

اخترنا لك