إصابة عشرات الفلسطينيين خلال تصديهم للاحتلال في برقة

قوات الاحتلال الإسرائيلي تطلق قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين في برقة، والهلال الأحمر الفلسطيني يعلن إصابة 32 شخصاً خلال عمليات التصدي.

  • إصابة عشرات الفلسطينيين بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في برقة
    عشرات الفلسطينيين أصيبوا بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في برقة (وكالة شهاب)

اندلعت، اليوم الثلاثاء، مواجهات في بلدة برقة شمال الضفة الغربية المحتلة، بالتزامن مع مسيرة للمستوطنين إلى مستوطنة "حومش" المخلاة.

وأفادت مراسلة الميادين بأنّ قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي باتجاه المواطنين والطواقم الصحافية في برقة.

وقالت مصادر محلية لوكالة "صفا" إنّ عشرات الشبان تصدوا لقوات الاحتلال التي تتواجد عند المدخل الغربي لبلدة برقة، الذي أغلقه الاحتلال صباحاً بالسواتر الترابية، ما أدى إلى وقوع حالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.

من جهته، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني إصابة 32 شخصاً خلال التصدي لقوات الاحتلال في برقة، بينها 25 حالة اختناق بالغاز المسيل للدموع.

وأغلقت قوات الاحتلال بالمكعبات الإسمنتية مدخل قرية بزاريا الواصل بين محافظة طولكرم وجنين، كما أغلقت طريق نابلس-جنين قرب بلدة سيلة الظهر بالسواتر الترابية والصخور، لتأمين مسيرة المستوطنين.

 ووصل مئات المستوطنين إلى طريق نابلس-جنين، وبدأوا بالتحرك باتجاه مستوطنة "حومش".

وأعلن المستوطنون، في وقت سابق، نيتهم تنظيم مسيرة بمشاركة 10 آلاف مستوطن بينهم أعضاء في الكنيست باتجاه مستوطنة "حومش" المخلاة والمقامة على جبل القبيبات على أراضي بلدتي برقة وسيلة الظهر، بذريعة الاحتفال بعيد الفصح.

وانتشر الجيش الإسرائيلي على مداخل البلدات الفلسطينية، ومنع المواطنين من الوصول إلى الشارع العام، فيما شوهدت عشرات الحافلات تنقل المستوطنين إلى موقع المستوطنة.