استشهاد فلسطينية بنيران الاحتلال بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن قرب بيت لحم

استشهاد فلسطينية بعد إطلاق قوات الاحتلال الإسرائيلي النار عليها قرب بيت لحم بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن.

  • استشهاد فلسطينية بنيران الاحتلال بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن قرب بيت لحم
    استشهاد فلسطينية بنيران الاحتلال بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن قرب بيت لحم

استشهدت الفلسطينية غادة إبراهيم سباتين (47 عاماً)، اليوم الأحد، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في قرية حوسان غرب بيت لحم.

وأفاد رئيس مجلس قرية حوسان محمد سباتين لـ"وفا"، بأن قوات الاحتلال أطلقت النار صوب المواطنة في منطقة المطينة على المدخل الشرقي للقرية، وهي أرملة، ولديها ستة أطفال.

وبحسب وسائل إعلام إسرائيلية، فإن قوات الاحتلال أطلقت النار على المواطنة الفلسطينية بزعم محاولتها طعن جنود إسرائيليين قرب بيت لحم.

وقال شهود عيان إنّ قوات الاحتلال أطلقت الرصاص باتجاه المواطنة أثناء سيرها في الشارع، ما أدى إلى إصابتها، وتم نقلها في مركبة خاصة إلى المستشفى، لتلقي العلاج. لتعود وزارة الصحة الفلسطينية وتعلن استشهادها.

وأدانت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، جريمة إعدام المواطنة غادة (47 عاماً)، وإصابتها برصاص الاحتلال، وتركها تنزف لفترة طويلة قبل استشهادها، واصفةً المشهد بأنه تجسيد واضح للإرهاب ضد أبناء الشعب الفلسطيني العزل.

كما استنكرت لجان المقاومة في فلسطين إعدام المواطنة سباتين من قبل قوات الاحتلال، وقالت في بيانها إنّ "الثوار الفلسطينيين لن يعجزوا أبداً عن الرد على هذه الجريمة، وسيواصلون توجيه الضربات والعمليات النوعية والموجعة ضد الجنود الإسرائيليين".

يذكر أنّ بيت لحم شهدت مؤخراً عملية طعن أدت إلى إصابة مستوطنين قرب مستوطنة "غوش عتصيون"، واستشهد إثرها منفذ العملية الشاب نضال جمعة جعافرة (30 عاماً) برصاص الاحتلال.