إعلام إسرائيلي يعلّق على بيان روسيا: هجوم غير دبلوماسي ضدّ "إسرائيل"

مصدرٌ في وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي يقول، تبريراً للتصويت على استبعاد روسيا عن مجلس حقوق الإنسان، إنَّ "روسيا عادةً ما تصوّت ضدّ إسرائيل في الأمم المتحدة".

  • وصف الإعلام الإسرائيلي بيان الخارجية الروسية بـ
    وصف الإعلام الإسرائيلي بيان الخارجية الروسية بـ"الاستثنائي"

علّق مصدرٌ في وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي على بيان وزارة الخارجية الروسية، الشديد اللهجة بحق "إسرائيل"، أمس الجمعة، قائلاً إنَّ "روسيا عادةً ما تصوّت ضدّ إسرائيل في الأمم المتحدة، وعليه فإنَّ إسرائيل لا ترى أيَّ مانعٍ من تصويتها ضد روسيا" في المنظمة الدولية.

وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيانٍ نشرته في موقعها الإلكتروني: "لفت انتباهنا هجومٌ دوريٌّ ضدَّ روسيا، شنّه في الـ7 من نيسان/أبريل وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، في سياق دعم بلاده قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة القاضي بتعليق عضوية الاتحاد الروسي في مجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة".

من جهته، تناول موقع قناة "مكان" الإسرائيلية بيانَ وزارة الخارجية الروسية، الذي تناولت فيه روسيا بشدّة تصريحات وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي، يائير لابيد، الذي ندَّد في وقتٍ سابقٍ بالعملية العسكرية الروسية لأوكرانيا، متّهماً موسكو بـ"ارتكاب جرائم حربٍ".

ووصفت القناة البيان الروسي بـ"الاستثنائي"، وأشارت إلى ما أوردته وزارة الخارجية الروسية من أنَّ "أقوال لابيد ما هي إلّا محاولة لصرف أنظار المجتمع الدولي عن أحد النزاعات الأطول أمداً، وهو النزاع الإسرائيلي الفلسطيني".

وأضاف البيان أنَّ "حكومة إسرائيل تواصل الاحتلال غير المشروع للمناطق الفلسطينية، وتضمّها بالتدريج إلى سيادتها"، مشيراً إلى أنَّ "هناك مليونين ونصف مليون فلسطيني يعيشون في جيوبٍ منفصلةٍ ومنقطعةٍ عن العالم".

وتابعت القناة الإسرائيلية استعراضها البيان الروسي، وأضاءت على ما جاء فيه بخصوص قطاع غزة، بحيث قالت الخارجية الروسية إنَّ "القطاع أصبح فعلاً سجناً مفتوحاً يعيش سكّانه منذ 14 عاماً في ظروفِ الحصار الذي تفرضه إسرائيل، بحراً وبراً وجواً".

وبيّنت الخارجية الروسية أنَّ "دول الغرب والولايات المتحدة مرّت مرور الكرام على استمرار الاحتلال الإسرائيلي"، في حين وصفت قناة "كان" الإسرائيلية البيان الروسي بأنه "هجوم غير دبلوماسي من روسيا على إسرائيل".

وأتى بيان وزارة الخارجية الروسية شديد اللهجة أمس، بعد 10 أيام على تصويت "إسرائيل" لمصلحة إقصاء روسيا عن مجلس حقوق الإنسان الدولي، التابع للأمم المتحدة.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.