تحقيق إسرائيلي يكشف: مروحيات "الجيش" قتلت إسرائيليين في 7 أكتوبر

صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية ذكرت أنّ تحقيق الشرطة الإسرائيلية بشأن ما جرى في الـ7 من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، توصل إلى أن حماس خططت الوصول إلى كيبوتس راعيم في عملية طوفان الأقصى، لكنها اكتشفت أمر الحفل الراقص فيه، خلال الاقتحام نفسه.

  • إعلام إسرائيلي: تحقيقات الشرطة كشفت أنّ مروحيات الجيش قتلت إسرائيليين في 7 أكتوبر
    إعلام إسرائيلي: تحقيقات الشرطة كشفت أنّ مروحيات الجيش قتلت إسرائيليين في 7 أكتوبر

أشارت وسائل إعلام إسرائيلية، في تقرير جديد، إلى أنّ تقويم المؤسسة الأمنية لدى الاحتلال أظهر أنّ "حماس" لم تكن على علم مسبّق بمهرجان نوفا في كيبوتس راعيم، وعرفت بشأنه من الجو بعد تحليق مسيراتها وطائراتها الشراعية.

وذكرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية أنّ تحقيق الشرطة الإسرائيلية بشأن الحادثة توصلت إلى أن حماس خططت من أجل الوصول إلى كيبوتس راعيم وغيره من الكيبوتسات في عملية طوفان الأقصى، لكنها اكتشفت أمر الحفل الراقص في كيبوتس راعيم خلال الاقتحام نفسه.

وأوضحت الصحيفة أنّ التقويم الأمني يظهر أيضاً أن المروحية العسكرية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي وصلت إلى مكان الحادث قادمة من قاعدة رمات دافيد، وأطلقت النار على المقاومين الفلسطينيين، ويبدو أنها أصابت أيضاً عدداً من المحتفلين الذين كانوا هناك.

وبحسب الشرطة، فإنّ ما يقرب من 364 شخصاً قُتلوا في المهرجان، الذي كان من المقرر أن يقام يومي الخميس والجمعة، ومساء الثلاثاء من الأسبوع نفسه، لكن جيش الاحتلال وافق لمنظمي الحدث على إقامته السبت أيضاً.

وبحسب التقويم، يعزز هذا التغيير في اللحظة الأخيرة التقديرات، التي تفيد بأنّ حماس لم تكن على علم بالحادثة. ويقول أحد كبار ضابط الشرطة إنهم يقدرون "أن نحو 4400 شخص كانوا حاضرين في الحدث، وتمكنت الأغلبية العظمى منهم من الفرار بعد قرار تفريق الحفل، والذي تمّ اتخاذه بعد أربع دقائق من إطلاق الصواريخ".

ويُظهر تحليل الشرطة أن مشاركين في الحفل تمكنوا من الفرار لأنه تقرر إيقافه قبل نصف ساعة من سماع طلقات نارية، وهي المدة التي فصلت بين بدء الهجوم الصاروخي الواسع، ووصول المقاومين إلى كيبوتسات الغلاف.

وكان موقع "إلكترونيك انتفاضة " ذكر أنّ "إسرائيلية شهدت عملية "طوفان الأقصى"، أكدت أنّ إسرائيليين قُتلوا بلا شك على "أيدي قوات الأمن التابعة لها".

وذكرت في حديثها أنّ ذلك جرى "عندما اشتبكت القوات الإسرائيلية في معارك عنيفة بالأسلحة النارية مع المقاتلين الفلسطينيين في "كيبوتس بئيري"، وأطلقت النار بصورة عشوائية على المقاتلين والأسرى الإسرائيليين".

وأضافت المستوطنة، في حديث إلى الإذاعة الإسرائيلية: "لقد قضوا على الجميع، بمن في ذلك أسراهم الإسرائيليون"، مضيفةً أنه "كان هناك تبادل لإطلاق النار كثيف للغاية" وحتى تم القصف عبر الدبابات.

 

كتائب القسام تعلن بدء عملية "طوفان الأقصى" بإطلاق آلاف الصواريخ على غلاف غزة، واقتحام قوات المقاومة لمستوطنات ومواقع الاحتلال، وذلك رداً على الاعتداءات في المسجد الأقصى، والاحتلال الإسرائيلي يشن عدواناً واسعاً على قطاع غزة.