إعلام إسرائيلي: حزب الله يُعِدّ مفاجآت لنا.. والتوتر يذكّرنا بحرب "يوم الغفران"

وسائل إعلام إسرائيلية، تحذّر من مفاجئات يُعدّها حزب الله في الشمال، ولا سيما مع الوضع المتفجّر والحساس.

  • إعلام إسرائيلي: حزب الله يُعد مفاجآت لنا.. والتوتر يذكّرنا بحرب يوم الغفران
    إعلام إسرائيلي: حزب الله يُعِدّ مفاجآت لنا.. والتوتر يذكّرنا بحرب يوم الغفران

حذّرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الخميس، من مفاجآت يُعِدّها حزب الله لـ"إسرائيل". وعلى خلفية التأهّب في الشمال، قال العميد أوري أغمون، من منظمة "قادة أمن إسرائيل"، إنّ الوضع الحالي "يُذكّرنا بالشعور الذي كان سائداً قبل حرب يوم الغفران" (حرب أكتوبر 1973).

وأضاف أغمون لـ "إذاعة راديو الشمال" الإسرائيلية أنّه يتذكّر الأجواء "التي سبقت حرب الغفران"، ويومها "قام قادة "إسرائيل بطمأنتنا، وقالوا لنا: "لا شيء، إنه تدريب، ولن يحدث شيء".

وفي السياق نفسه، قال أغمون إنّ الناس ينتظرون نتائج زيارات رئيس الأركان ووزير الأمن ورئيس الوزراء إلى الشمال، واجتماعهم بقائد الفرقة الـ91، أمس الأربعاء، مردفاً أنّ "الناس بعيشون في توتر، ويريدون إجابات".

ولفت إلى أنّ المستوطنبن يريدون تطمينات بشأن جاهزية الأجهزة الأمنية والعسكرية في "إسرائيل"، "و"الأجواء التي نعيشها اليوم متوترة بصورة كبيرة"، مضيفاً أنّ الوضع السياسي في "إسرائيل" يُشير إلى عدم تفرّغ المؤسسة "لإعطاء الإجابات للسكان".

وشرح أغمون أنّ التهديد الذي يأتي من لبنان منقسم إلى قسمين: الأول هو تهديد القصف الصاروخي. أمّا التهديد الثاني فهو "التهديد المسطّح"، والذي يقوم على احتمال قيام عناصر من حزب الله بالتسلل إلى داخل الجليل. وهذا الأمر يتمّ الحديث عنه في إعلام حزب الله، وفق أغمون.

وأكد أنّ المشكلة الأكثر خطورة التي "نعيشها في هذه الحرب، هي عنصر المفاجأة" .

وكانت صحيفة "إسرائيل هيوم" تحدّثت عن سيناريو وصل إليها، يرسم خريطة التهديدات في مواجهة محتملة مع حزب الله، مشيرةً إلى أنّ "الجيش يستعد لإمكان تصعيد عند الحدود مع لبنان". 

ونقلت الصحيفة، في مقالٍ لمراسلة الشؤون العسكرية، ليلاخ شوفال، أنّه "في ظل الصراعات الداخلية بشأن التعديل القضائي، فإنّ حوادث الحدود غير العادية بين إسرائيل وحزب الله، في الأسابيع والأشهر الأخيرة، تدل على ارتفاع ملحوظ في احتمال الحرب". 

وفي وقتٍ سابق، قال المُعلّق العسكري في "القناة الـ13" الإسرائيلية، ألون بن دافيد، إنّ المشهد، الذي وثّق عدداً من عناصر حزب الله، وهم يسيرون عند الحدود اللبنانية الفلسطينية، "يثير التوتر ويذكّر بعام 2006". وأضاف أن "هذا بالضبط ما حدث لنا عشية عملية خطف الأسيرين عام 2006".

الجدير ذكره أنّ الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، هدّد، في مناسبة عيد المقاومة والتحرير، في 25 أيار/مايو الماضي، "إسرائيل" بالحرب الكبرى في حال أخطأت في التقدير وارتكبت حماقات جديدة، مشيراً إلى أنّ "القدرة البشرية الممتازة في محور المقاومة يُقابلها تراجعُ القوّة البشرية الإسرائيلية، وهروب الإسرائيليين من القتال".

اقرأ أيضاً: إعلام إسرائيلي: حزب الله أقوى تهديد عسكري لـ"إسرائيل".. والردع ضده ضعيف

تتصاعد التظاهرات في "إسرائيل" ضد حكومة بنيامين نتنياهو، وخصوصاً بشأن مسألة التعديلات القضائية، فيما تتسع دائرة الاحتجاج ويتنامى القلق لدى الإسرائيليين من وصول الأمور إلى حرب أهلية أو تداعيات أمنية مختلفة.