إعلام إسرائيلي: عملية الخضيرة فائقة التخطيط.. لم نرَ مثلها منذ مدّة طويلة

وسائل إعلام إسرائيلية تتحدث عن دلائل عملية الخضيرة، وتقول: "العملية نفّذها شبان من فلسطيني الـ 48 في قلب إسرائيل".

  • وسائل اعلام إسرائيلية: منفذو عملية الخضيرة كان لديهم مهارة في استخدام السلاح
    وسائل إعلام إسرائيلية: منفّذا عملية الخضيرة كانت لديهما مهارة في استخدام السلاح

قالت وسائل إعلام إسرائيلية إنّ عملية الخضيرة في جنوب حيفا في الداخل الفلسطيني المحتل، "جرت في قلب "إسرائيل" ولم يروا مثلها منذ مدة طويلة".

ويأتي ذلك بعد أن قُتِل إسرائيليان اثنان وأصيب 4، اثنان منهم في حالة الخطر، في عملية في مدينة الخضيرة، فيما استشهاد المنفّذَيْن، وهما من مدينة أم الفحم.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن "القتيلين الإسرائيليين في عملية الخضيرة هما من عناصر الشرطة ( شرطي وشرطية)".

ولفتت "القناة الـ 13" الإسرائيلية إلى أنّ "العملية نفّذها شابان من فلسطيني الـ 48"، مشيرةً إلى "نتائج قاسية". وشدّدت على أن "منفّذَي عملية الخضيرة كانت لديهما مهارة في استخدام السلاح".

كما أشارت "القناة الـ 13" إلى أنّ "عملية الخضيرة تؤثر بشكل طبيعي على شعور الأمن لدى الإسرائيليين، فهي أمر لم يحدث منذ سنوات طويلة". كذلك أوضحت وسائل اعلام إسرائيلية أنّ "عملية الخضيرة فائقة التخطيط، وهي أبعد ما تكون عن عملية منفّذ منفرد".

في السياق، أشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن "وزراء الخارجية العرب المشاركين في لقاء النقب أدانوا العملية".

وأعلنت "إسرائيل" أنّها ستستضيف لقاءً "تاريخياً"، يومي الأحد والإثنين، يجمع وزراء خارجية الولايات المتحدة والإمارات والمغرب والبحرين، بالتزامن مع زيارة الوزير أنتوني بلينكن، وبناءً على دعوة من وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي يائير لبيد.  

ومنذ أيام، قتل 4 مستوطنين إسرائيليين في عمليتَيْ دهس وطعن في بئر السبع، ونقلت حينها "القناة الـ12" الإسرائيلية، عن مصدرٍ سياسي قوله: "نأمل أن لا تكون عملية بئر السبع هي براعم ما نتوقعه في شهر رمضان".