إعلام إسرائيلي: عملية الفِرار في سجن "جلبوع" عرقلت خططاً لعملية ضخمة في غزة

معلّق الشؤون السياسية في "القناة 12" الإسرائيلية ينقل، عن أجواء الحكومة الإسرائيلية، وجودَ حديث يتعلّق بـ"عمليةٍ ضخمةٍ كانت تُعَدُّ في غزة"، ويقول إنَّ عملية تحرُّر سُجَناء سجن "جلبوع" الـ 6 "عرقلتها".

  • وسائل إعلام اسرائيلية: عملية الفرار في سجن غلبوع عرقلت خططاً لعملية ضخمة في غزة
    "القناة 12": عملية الفِرار أعادت الحكومة إلى الوحل الفلسطيني بدلاً من الانشغال بالشأن الإيراني

قال معلّق الشؤون السياسية في "القناة 12" الإسرائيلية، أودي سيغل، إنّ أوساطاً "في محيط رئيس الحكومة، وبصورة عامّة في الحكومة، تتحدَّث عن عمليةٍ ضخمةٍ في غزة، وعن تدهورٍ كبيرٍ في الوضع، كأنَّهما حقيقةٌ منجَزةٌ، وهما فقط مسألةُ وقتٍ".

وحدَّد سيغل الأمر، في صورةٍ أدقَّ، إذ تابع "لا أتحدّث عن تقديرٍ استراتيجيٍّ للأشهر أو السنوات المقبلة، بل تماماً للأسابيع المقبلة".

وأشار معلّق الشؤون السياسية في "القناة 12" إلى أنَّ "رائحة الوَقود كانت في الأجواء، والخطط العملياتية جاهزةٌ بحسب فهمي. وهنا، دخلت قصة الزبيدي وفراره مع 5 آخرين من الجهاد الإسلامي. وهذا الأمر، بحسب فهمي، عرقل هذه الخطط". 

وأوضح سيغل أنَّ "إحدى نقاط زيارة رئيس الحكومة الإسرائيلية نفتالي بينيت للرئيس الأميركي جو بايدن في واشنطن، كانت الحصول على صواريخِ اعتراضٍ بمبلغ مليارِ دولارٍ، وإعادة ملء المخازن، وتجهيز القبّة الحديدية، لكنَّ الخشية الآن هي أن يحدث التصعيد، على نحو غيرِ مخطَّطٍ له، أي أن ننجرَّ إلى ذلك".

من جهته، اعتبر معلّق الشؤون السياسية في "القناة 12"، دفنا أليئيل، أنَّ "عملية الفِرار أعادت الحكومة إلى الوحل الفلسطيني بدلاً من الانشغال بالشأن الإيراني".

وقال إنَّ "عملية الفرار تشكّل الأزمة الأكبر لحكومة نفتالي بينيت حتى الآن"، مضيفاً أنَّ هذا "تغييرٌ مهمٌّ جدّاً لما خطَّطت حكومة بينيت العمل عليه في هذه الفترة. لقد خطَّط بينيت، في هذه الأسابيع المهمة، لوضع كلِّ ثقله في المسألة الإيرانية، وخصوصاً ما يتعلّق بالاتفاق النووي والتقدُّم الإيراني".

وأشار أليئيل إلى أنَّ "هذه مسألةٌ أكثر راحةً للحكومة للعمل عليها"، من الناحية السياسية، فهناك "إجماعٌ تامٌّ على أَّنه يجب الانقضاض على هذا الموضوع". 

وأكَّد المحلّل الإسرائيلي أنَّ عملية التحرُّر "حدثٌ متدحرجٌ"، مشيراً إلى أنه "حتى لو حدثت عملية اعتقالٍ واحدةٍ، فلا نعرف كيف ستنتهي. قد تحدث أكثر من واحدةٍ، وتؤدّي إلى اشتعال المنطقة".

وحذَّر أليئيل من أنَّه "إذا كان هناك شيءٌ يُهدِّد هذه الحكومة، وخصوصاً أنَّ الموازنة استُكملت بصورة نهائيّة، فهي مواجهاتٌ أمنيةٌ كبيرةٌ. لذلك، هذا أمرٌ غير متوقَّعٍ، وإشكاليٌّ في حكومة بينيت".