الأعلى منذ 5 سنوات.. معدل الانتحار بين قوات الاحتلال يبلغ رقماً قياسياً

وسائل إعلام إسرائيلية تفيد بارتفاع معدل الانتحار بين قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ مطلع عام 2022، وتشير إلى أنّ غالبية حالات الانتحار "سُجّلت بين الجنود الذكور".

  • إعلام إسرائيلي: معدل الانتحار بين قوات الاحتلال هو الأعلى منذ 5 سنوات
    إعلام إسرائيلي: هذا العدد هو الأكبر مقارنةً به قي الأعوام الخمسة الماضية

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأحد، بارتفاع معدل الانتحار بين قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ مطلع عام 2022، حيث بلغ عدد المنتحرين 14 جندياً هذا العام.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أنّ "هذا العدد هو الأكبر مقارنةً بالأعوام الـخمسة الماضية، إذ سجل عام 2011 انتحار 11 جندياً، فيما أقدم 14 جندياً على الانتحار عام 2012، وسجّلت 6 حالات عام 2013".

وأضافت الصحيفة أن "89 جندياً إسرائيلياً أقدموا بين عامي 2014 و2020 على الانتحار في الخدمة العسكرية، بمعدل 12 حالة انتحار في العام"، مشيرةً إلى أنّ "أغلبية حالات الانتحار تمّت خلال الخدمة بالمعسكرات أو التدريب أو في أثناء العودة إلى المنازل".

وبحسب الصحيفة، "بيّنت التقارير أنّ غالبية حالات الانتحار سُجّلت بين الجنود الذكور، ولم يتوصل الجيش الإسرائيلي إلى نتيجةٍ واضحة تفسر ارتفاع حالات الانتحار بينهم، إذ لم يترك المنتحرون أي رسائل تشير إلى سبب إقدامهم على ذلك".

ولفتت إلى أنّ هذا الأمر "دفع قيادة الجيش إلى إصدار تعليمات لضباطها تقضي بضرورة زيادة اليقظة، لمنع وقوع مزيد من هذه الحالات بين الجنود".

ووفقاً للصحيفة، فإنّ "بيانات الجيش الإسرائيلي أظهرت زيادة مستمرة في عدد الإعفاءات من الخدمة العسكرية، بسبب الظروف النفسية، مشيرةً إلى أنه في عام 2015 شكّلت نسبة طلبات الإعفاء من الخدمة العسكرية، بسبب الظروف النفسية 4.5% فقط، وارتفعت هذه النسبة إلى 8.5% في نهاية عام 2020".

وفي وقتٍ سابق، عقد رئيس قسم الموارد البشرية في "جيش" الاحتلال، يانيف عاشور، جلسةً طارئة بمشاركة القادة الكبار، ومسؤولي الصحة النفسية في "الجيش"، لبحث الأسباب التي أدت إلى هذا الارتفاع "المقلق" في حالات الانتحار.

اقرأ أيضاً: إعلام إسرائيلي: قفزة في عدد حالات الانتحار بين الجنود الإسرائيليين