إعلام الاحتلال: "إسرائيل" عالقة في وحل غزة.. وتتدهور إلى الهاوية

وسائل إعلام إسرائيلية تقول إنّ "إسرائيل" تترك أسراها لمصيرهم كل يوم، ولا تضعهم في المقام الأول في سلّم الأولويات.

  • إعلام إسرائيلي: الأسرى والحرب و
    تظاهرات في "تل أبيب" تطالب بإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين (أرشيفية)

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، اليوم الأحد، أنّ "إسرائيل" تراوح مكانها في ساحة المعركة، مشيرةً إلى أنّ ملف الأسرى الإسرائيليين ليس ضمن أولوياتها.

وقال الصحافي الإسرائيلي، رونن برغمان، في موقع "يديعوت أحرونوت": "يجب أن يُقال بصراحة إنّ كل شيء عالق. إنّ إسرائيل تراوح مكانها في ساحة المعركة، راسخة في الوحل الذي خلقته لنفسها في غزة، وتتدهور إلى الهاوية في العالم السياسي والدولي".

وتابع برغمان بالقول: "شيءٌ آخر يجب أن يقال بصراحة: إسرائيل تترك الأسرى لمصيرهم، ولا تضعهم أولاً، ولا حتى بين الأولويات الثلاث الأولى".

وأشار إلى أنّ رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، "غير مستعد للحديث عن السلطة الفلسطينية واليوم التالي، ويعمل على تدهور العلاقات مع الولايات المتحدة إلى مستوى تاريخي منخفض".

ونقل برغمان عن أحد المحاربين الإسرائيليين القدامى والأكثر دراية بأمور المفاوضات والأسرى والمفقودين في "إسرائيل"، وفي المفاوضات الحالية أيضاً، قوله، إنّ "جميع القضايا مترابطة".

ولفت المفاوض الإسرائيلي إلى أنّ "الصفقة ليست وحدها: أسرى، انسحاب، اليوم التالي، حركة الفلسطينيين نحو الشمال (شمال القطاع)، جبهة الشمال - حزب الله. هناك من لا يريد الدفع قدماً بوضع حدّ للقضايا لأنّ نهاية هذه القضايا هي بداية لقضايا أخرى، الاستقالات ولجنة التحقيق وربما الانتخابات".

وقبل أيام، تحدثت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن عرقلة "إسرائيل" مفاوضات صفقة الأسرى مع حركة "حماس"، مشيرةً إلى أنّ الأسرى الإسرائيليين يدفعون حياتهم ثمناً مع مرور الوقت.

وشدّد تقرير الصحيفة على أنّ مسؤولين كباراً آخرين في "إسرائيل" يعتقدون أنّ نتنياهو "يحاول عمداً تعطيل الصفقة".

اقرأ أيضاً: "وول ستريت جورنال": استحالة التوفيق بين أهداف "إسرائيل" في الحرب تهدد بانهيار حكومتها

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.